محمد جويلي

محمد جويلي

برج بابل: الثقة وحُدودها المتحرّكــــة

لا نطرح على أنفسنا مقولة الثقة إلاّ في اللحظات وفي المواقف التي نشعر أو نتأكد أنها تبدّدت أو في طريقها إلى ذلك، وأن ثمة ضررٌ ما من فقدانها كلّيا

ليو ميسّي ... سوف تحمـــل المدينة معك

مُتوسط القامة أو يكاد، لا أرى عمالقة من حوله، ساقُه اليُسرى مُهينة لكل من يقترب منها، قريب من الأرض يحلّقُ في السماءات.

دولة الحزب ودولة البرلمان

دولة الحزب هي الدولة التي من الصعب أن نفرق فيها بين مؤسسات الدولة ومؤسسات الحزب، التداخل بينهما كبير وتبادل المنافع على أشدّه

برج بابل: الهاربون من الرياضيات

الهاربون من الرياضيات هم الهاربون من الجُندية، هم الهاربون من انتظار الانتظار، هم الهاربون من رائحة دفتر المناداة، هم المغادرون للوطن خلسة

برج بابل: «لا تخش ما ستكتب»

كانت تشير إليه بأن يكتب لها شيئا ما، ثمّ طلبت منه أن يكتب عنها شيئا ما، من المؤكد أن طارئا جعل الطلب يتغير. أردفت له أمنية أن تكون الكتابة عنها تلميحا

الدولة، أعراس الكورونا وعموم المواطنين

لا يكفّ الناس عن الاحتفال في الحروب الكبرى فما بالك في الجوائح. المأساة والملهاة مقولتان لا تنفصلان. يعرف الإنسان أنه فان لكن عقله

هل نحن في جمهورية سائلة

يأتي مفهوم الجمهورية السائلة من قراءة لكتابات عالم الاجتماع الإنجليزي من أصول بولندية « سيغمونت باومن» الذي وصف

فكّر بغيرك، اللاجئون جسر لفهم الذات

اللاجئون عدّة، لاجئو الحروب ولاجئو الكوارث، لاجئو السياسة و لاجئو الفكرة، لاجئو الذاكرة ولاجئو العبور في كل الاتجاهات،

عُريُ الجسد، عُريُ المعنى

نحن في أنظمة مُعادية للجسد، أنظمة السياسة وأنظمة التعليم وأنظمة التنشئة الاجتماعية والدينية وأنظمة الشرطة أيضا.

تِبغُ الذاكرة

الإنسان ذاكرة، والذاكرة إنسانية في مداها. نحمل معنا ذاكرتنا أينما حللنا، نداعبها، نستفزها ونوقض ما بها من تفاصيل. نراجعها أحيانا

الصفحة 2 من 14

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا