محمد جويلي

محمد جويلي

لم يكن لاعب كرة قدم فحسب، إنه شيء آخر، من أي كوكب أتيت، يصيح معلق المباراة وقد فقد صوابه بالكامل جرّاء هدف خرافي سجله مارادونا في مونديال 1986.

المركزي والجهوي: معضلة التنمية الشائكة

من الصعب التفكير في منوال تنموي خارج العلاقة الشائكة بين المركزي والجهوي. لا تعني العلاقة الشائكة هيمنة طرف على آخر،

من المفارقات استعمال كرة الثلج ونحن نتحدث عن الكامور وعن النفط وعن الصحراء. يعتبر العديد من المحللين أن حلّ مأزق الكامور هو بداية تكوّن كرة الثلج التي بدأت في التشكل.

هناك مخاوف جدية يعتقد فيها الكثيرون بكون الكامور سيصبح ثقافة ضدّ الدولة. وتأتي هذه المخاوف من المقولة التي

الجامعة التونسية: مؤسسة نصف الدّوام

الجامعة التونسية تنتخب هياكلها البيداغوجية في ممارسة ديموقراطية تبدأ بانتخاب رؤساء الأقسام ثم المجالس العلمية

كرة القدم معنيّة أيضا بالانتقال الديموقراطي. ظهرت اللعبة وتطورت في أتون الحداثة الغربية وفي أتون ديموقراطيتها

كلّما أكّدت الدولة على أنها قوية باستمرار كلما كان ذلك دليل على أنها ضعيفة باستمرار، ولهذا هناك علاقة قوية بين استبداد الدولة وضعفها. إن الإفراط في إظهار غلبة الدولة

تبدو حكاية الكامور من أعوص المسائل التي تواجهها الدولة في تثبيت قدرتها على إدارة التوازنات. والكامور بغض النظر عن وجاهة الحراك

لم تكن كرة القدم أبدا نشاطا غير ذي معنى. كرة القدم وإن لم تكن كلّ المجتمع، فإن كل المجتمع مبثوث في كرة القدم.

الجريمة مهما كانت بشاعتها هي إحدى مفاتيح فهم المجتمع وفهم عمق الأزمة التي تعتمل داخله. لسنا في مستوى الاستفادة

الصفحة 6 من 14

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا