قضايا و أراء

• ما وجب أن نقوم به إذن؟
عشر سنوات من عدم الكفاءة وسوء الإدارة تركت البلاد في حالة يرثى لها. لقد تمادينا في إهدار فرص لا حصر لها ، وبددنا موارد ثمينة ،

(الجزء الأول)
ابتهج المواطنون و صفقوا جميعا للقرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية الماضي, وهذا ما يثبت ، ان لزم الأمر،

• الصعود والانحسار:
صدر كتاب «حرب اللغات والسياسات اللغوية» لأستاذ اللسانيات الاجتماعية الفرنسي لويس جان كالفي عام 2005

تقول حنّة أرنت: «إن القدرة الإنسانية على رؤية الشيء نفسه، والقدرة على تبادل المواقع مع وجهات نظر أشخاص آخرين نشترك معهم في العالم نفسه،

كلّما أكّدت الدولة على أنها قوية باستمرار كلما كان ذلك دليلا على أنها ضعيفة باستمرار، ولهذا هناك علاقة قوية بين استبداد الدولة وضعفها.

بقلم: الصادق الحمامي
أستاذ التعليم العالي بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار
(الجزء الرابع)

كانت ثورات الربيع العربي ونجاح التجربة التونسية في تفادي العنف الذي عرفته عديد التجارب الأخرى مثل سوريا واليمن وليبيا فرصة للحديث والنقاش

«كيف تموت الديمقراطيات» ، كتاب يبحث في سيرورة الديمقراطية الغربية والمخاطر التي تهددها مع بروز قيادات في السلطة ليس لها تاريخ سياسي،

• هل ستصبح الصحافة مهنة مستحيلة ؟
كيف يمكن أن تمارس الصحافة بما أنها، في تعريفها الأمثل، سعي إلى الحقيقة في سياق تحولت فيه الأخبار الزائفة إلى مادة يومية يتغذى بها المواطنون ؟

• فهم الحاجة إلى زعيم في مجتمع سائل:

نسعى في هذا الجزء الثاني إلى تفكيك الاتصال الرئاسي الذي نتعامل معه هنا باعتباره موضوعا بحثيا يقتضي الحياد والموضوعية، إذا أردنا أن

الصفحة 1 من 147

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا