المنجي الغريبي

المنجي الغريبي

استقبل الرأي العام بشيء من الارتياح و التخوف و الخشية في نفس الوقت، الإعلان عن الإجراءات الوقائية الاستباقية

الثلاثاء, 10 مارس 2020 10:35

المقـــامة البرلمانيــــة

في بلاد عهد الأمان رأينا العجب العجاب في البرلمانْ .
فبعد التأسيس و تمديد المقامْ ، والتمكن من مواقع النظامْ،
شاهدنا تحفا في هذا الزمان ْ:
شعارات الخبز و العدل والكرامة،

تسلمت حكومة الفخفاخ مهامها في أجواء رائقة مثلما حصل في مراسم تسليم المهام للحكومات السابقة مع تغييرات فرضها

منذ انتخابه رئيسا للجمهورية ما فتئ الأستاذ قيس سعيد يجلب اهتمام متابعي الشأن السياسي في تونس و يثير

تأكد القول بأن معترك المشاورات حول الحكومة المسمّاة «حكومة الوضوح والثقة»، ،لا يدور حول برامج ، وإنّما حول الحقائب الوزارية الحسّاسة ،

في الوقت الّذي يتواصل فيه الأخذ والرد في حلبة المشاورات حول تشكيل الفخفاخ لحكومته، لا يهدأ بال

لم يلتئم الإجتماع الّذي كان من مزمع عقده أمس السبت 1 فيفري 2020 المخصّص للتوقيع على الوثيقة الّتي كانت ستنبثق

أصبح تداول اسم رئيس الجمهورية قيس سعيد في الأيام الأخيرة، ملفتا، إلى درجة أن غير العارف بالشأن التونسي،

أفلت زمام مبادرة حل الأزمة اللّيبية من أيدي اللّيبيين و دول الجوار، ورسا في برلين في إطار مؤتمر، غيّب تونس،

يُصدمُ الرأي العام المتابع للشــــؤون البرلمانية بما يصدر عن بعض نواب الشعب من عنف لفظي و من معاينة أكثر

الصفحة 2 من 23

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا