هيثم الزقلي

هيثم الزقلي

في إطار تطوير عمل مجلس نواب الشعب وتحسينه، انطلقت لجنة النظام الداخلي والقوانين الانتخابية والبرلمانية في مناقشة تعديلات النظام الداخلي، لكن أعضاء اللجنة اختلفوا مع قرار رئاسة المجلس بأن تكون التنقيحات جزئية، على عكس اتجاه اللجنة نحو تغيير القانون برمته.

يواصل مجلس نواب الشعب خلال دورته الاستثنائية فض الخلافات والنزاعات المتبقية خصوصا في ما يتعلق بتنقيح النظام الداخلي، لكن في نفس الوقت فقد سعت مختلف هياكل المجلس إلى كسب الوقت من أجل مناقشة مشاريع قوانين أخرى لا تخلو من أهمية وذلك لتسهيل العمل خلال الدورة النيابية الثالثة.

بالرغم من مصادقة مجلس نواب الشعب خلال جلسة عامة يوم أمس على اتفاقية القرض المبرمة مع البنك الإفريقي للتنمية بقيمة 645 م دإلا أن نواب الشعب من المعارضة ومن الكتل المشاركة في الحكومة انتقدوا

صادقت لجنة المالية والتخطيط والتنمية في اليوم الأول من الدورة الاستثنائية على مشروع قانون ذي جدوى اقتصادية ومالية هامة في علاقة بتأزم الوضع. ومن المنتظر أن تنظر اللجنة صباح اليوم في مشروع القانون المتعلق بالنمو الاقتصادي، وذلك بعد إعطاء مجلس نواب الشعب الأولوية القصوى لمشاريع القوانين الاقتصادية

بعد الاتفاق على إدراج مشروعي القانون المتعلقين بمجلة الاستثمار ومشروع القانون المتعلق بالانتخابات والاستفتاء في لجنة التوافقات خلال الدورة الاستثنائية، يبقى السؤال المطروح حول مدى قدرة اللجنة على التعامل مع توجهات الحكومة الجديدة، بخصوص النقاط الخلافية التي عطلت

حافظ حزب آفاق تونس على نفس الحصص تقريبا في حكومة الوحدة الوطنية مقارنة بحكومة الحبيب الصيد، لكن مشاركة آفاق تونس في هذه الحكومة مع خروج رئيس الحزب ياسين إبراهيم من وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي يطرح عديد التساؤلات حول مدى تمكن هذا الحزب

يستأنف مجلس نواب الشعب صباح اليوم أعماله، بعد إقرار مكتب المجلس المنعقد يوم أمس بمقر مجلس نواب الشعب عقد دورة استثنائية للنظر في جملة من مشاريع القوانين المحالة مؤخرا من قبل الحكومة ذات الطابع الاقتصادي، بالإضافة إلى تذليل الصعوبات وحسم التوافقات لبعض المشاريع العالقة منذ السنة البرلمانية الثانية.

•كيف سيكون مستقبل «الوطد» بعد المؤتمر في الجبهة الشعبية؟
ركز افتتاح المؤتمر الأول لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد يوم أمس، على انتقاد حكومة الوحدة الوطنية وموقف الجبهة الشعبية منها، حيث تم اعتبار هذا الموقف سيساهم مستقبلا في تطوير عمل الجبهة على الساحة السياسية. هذا وقد كان المؤتمر فرصة للنيل من

زار وفد من أعضاء جمعية «كلنا تونس» مجلس نواب الشعب وذلك في إطار تظاهرتها السنوية «الملتقى الرابع للشباب المغاربي» والتي تحمل شعار «اللامركزية والسلطة المحلية». واطلعت هالة الحامي عضو لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانية والقوانين الانتخابية وأسماء

حسم مكتب المجلس خلال اجتماعه عشية أمس بمقر مجلس نواب الشعب، مسألة عقد جلسة استثنائية دون تحديد الموعد نتيجة انحصار الموضوع الرئيسي في الوضع العام بولاية القصرين. بالإضافة إلى تطرقه إلى عديد المواضيع المطروحة على الرأي العام وأهمها العملية العسكرية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499