ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

هو المسرح، فن الحياة الذي يتبوّأ مرتبة العقيدة التي تستقطب المريدين والمخلصين في نظر المسرحي سامي النصري.

كانت المناظرات التلفزية بين المتسابقين نحو قصر قرطاج جديد الانتخابات الرئاسية 2019 والسابقة من نوعها في تاريخ البلاد التونسية، فهل

لئن كانت تونس «هبة المتوسط» فإن جربة هي مدينة التعايش وجزيرة الأحلام التي لا تنام وواحة الجمال والخيال...

من أغرب القصص وأشدّها دهشة عبر فصول التاريخ، حكاية اكتشاف الرحّالة الإسباني كريستوف كولومبس للقارة الأمريكيّة نتيجة الحياد

في تونس، يختال المسرح في كبرياء على ركح متنوّع المقاربات ومتعدّد التجارب وثري الجماليات ... فإذا به ترجمة حيّة لفلسفة

كيف يمكن للشعر أن يصبح ناطقا بلسان الحياة على الركح؟ وكيف يمكن للكلمات أن تتحوّل إلى كائنات من لحم ودم ترقص وتبكي وتغنّي...؟

لئن كان أحلى الكلام وأصعبه ما قلّ ودلّ، فلا شك أن أعسر الأفلام أقصرها وأبلغها... وبالرغم من مشقة ولادة الفيلم القصير إلا

عادة ما يكون المسرح التونسي على موعد مع الفوز والتتويج وبالرغم من بعض التعب والوهن... ها هو مرة أخرى يتربّع على عرش الريادة،

في أقدم مهرجان سينمائي بالعالم، لم يكن حضور السينما التونسية في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته 76 مجرد مرور عابر وحضور عرضي،

لأن المسرح ركح التجديد والتدريب والتجريب، فقد نظم مركز الفنون الدرامية والركحية بجندوبة تظاهرة «ملتقى المختبرات»

الصفحة 5 من 67

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا