ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

كيف يمكن للشعر أن يصبح ناطقا بلسان الحياة على الركح؟ وكيف يمكن للكلمات أن تتحوّل إلى كائنات من لحم ودم ترقص وتبكي وتغنّي...؟

لئن كان أحلى الكلام وأصعبه ما قلّ ودلّ، فلا شك أن أعسر الأفلام أقصرها وأبلغها... وبالرغم من مشقة ولادة الفيلم القصير إلا

عادة ما يكون المسرح التونسي على موعد مع الفوز والتتويج وبالرغم من بعض التعب والوهن... ها هو مرة أخرى يتربّع على عرش الريادة،

في أقدم مهرجان سينمائي بالعالم، لم يكن حضور السينما التونسية في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته 76 مجرد مرور عابر وحضور عرضي،

لأن المسرح ركح التجديد والتدريب والتجريب، فقد نظم مركز الفنون الدرامية والركحية بجندوبة تظاهرة «ملتقى المختبرات»

تحل أيام قرطاج السينمائية هذا الموسم في سياقات مخصوصة ومناخات استثنائية و قد رحل مديرها ومهندس بيتها نجيب

بعد طلب وإلحاح وحاجة قصوى، يأتي تأسيس مجلس وطني للثقافة في تونس ليقود قاطرة الثقافة هندسة وتخطيطا ومقترحات...

كانت صرحا من المسرح والفن والمقاومة الثقافية، فتصدّع بنيانها وانفض فريقها وانحسر ركحها... وبعد أن كانت تضم 34 ممثلا

هي سيّدة المسارح ورائدة الأركاح و«أم الفرق المسرحية»... معها كانت البدايات والأبجديات في تاريخ المسرح التونسي.

«ليست الثقافة أن تقول شيئاً جميلاً، وتعمي غيرك بنورك الذي تملكه، إنما أن تكون أنت النور الذي يجعل غيرك يهتدي بخير ما تملكه»،

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا