نبيل بن ابراهم

نبيل بن ابراهم

في خضم موجة الحرارة الشديدة التي تعرفها فرنسا وباريس خاصة هذه الصائفة نظم البرلمان الفرنسي لقاء حواريا مع الناشطة السويدية

نبيل بن ابراهم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
حملتني الاقدار السعيدة منذ أيام لقراءة الكتاب الأول للياباني «ماسانوبوفوكيوكا» : «ثورة حبة قش واحدة» الذي صدرللمرة الأولى

الإثنين, 29 افريل 2019 13:33

إضاءة: إشكل، ما خفي كان أجمل..

ما الفرق بين زيارة فضاء دح دح، والحديقة الوطنية بإشكل؟
البعض يحبذها قريبة، وغنية باللعب والتهريج، ومتعة الأطفال بأخف الأضرار..

مشكل «وادي القرعة» ليس جديدا، المجرى المائي الذي أريد له ان يكون ومند سبعينات القرن الماضي ممرا امنا لمياه الأمطار

في عدد 1أكتوبر 2017 وفي اطار هذه الصفحات كنت قد أرسلت الى رئيس الحكومة

نبيل بن ابراهم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ست سنوات من المعلومة الجريئة و التحليل العميق و الاحتجاج و الحلم كانت

الإثنين, 02 أكتوير 2017 13:48

رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة

حضرة رئيس الحكومة 
في غمرة اهتماماتكم السياسية الكثيرة ربما تنسون حقائق بسيطة ولكنها جوهرية من اجل ان ينعم الانسان في هذا البلد العزيز (مثل بقية بلدان العالم الذي نحن جزء منه) بحياة كريمة :

عندما تكون محبا للسينما ومهتما بالتنمية المستدامة وعاشقا لقريتك (الهوارية ) ويبادر سينيمائي(هشام بن عمار) ببعث مهرجان عنوانه الأبرز السينما والتنمية المستدامة فلن تكون إلا سعيدا بهذه الهدية الجميلة وستكون حتما اكثر الناس حرصا على ان يستمر هذا الاحتفال وان يكون من سنة الى أخرى اكثر تالقا…

أحيانا نشعر بالفخر لاننا ننتمي الى هذا الوطن :حصل هذا لكثير من الصحفيين الذين حضروا فعاليات اليوم الإعلامي الذي وقع ببادرة من وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي ومكتب تونس للصندوق العالمي للطبيعة بمقر المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيات البحار بالمنستير والذي

عندما قامت جمعية احباء الطيور باستدعاء صحفيين الى ملاحات طينة الواقعة على طول 14كم على سواحل مدينة صفاقس من اجل مشاركتها الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة

الصفحة 1 من 2

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية