مصطفى  بن أحمد

مصطفى بن أحمد

خفايا ومرايا: الغيبوبة أو « نافخ البراريد»

بعد غيبة طويلة نسبيا، يظهر علينا من جديد «نافخ البراريد» على مواقع التواصل الاجتماعي، بين جمع غفير من الناس وهم يسبحون ويكبّرون ويُصلّون على الرسول وسط زغردة النسوة

خفايا ومرايا: الخبز المر

كنا ننتظر إثر بيان وزارة الخارجية الأمريكية الذي أعلنت فيه عن منح تونس لمساعدة بـ 60 مليون دولار لفائدة أبناء العائلات الفقيرة بتونس»

خفايا ومرايا: حكمة الضب وغفلة ابن آدم

تعرّض الشيخ الذي ظهر على شاشة التلفزيون ليلة «عيد المولد»، إلى حملة تنمّر وسخرية واسعتين بسبب موعظته الدينية التي ذكر فيها حديث الضب

كتب أحد الجامعيين من مناصري الرئيس في صفحته يقول «حسب ما بلغني عن أسماء المرشحين للبرلمان بمعتمديتي، الأجدى أن نسعى منذ الآن لجمع توقيعات

خفايا ومرايا: دراما تونسية

المشهد التونسي جدير بأن يتحوّل إلى شريط سينمائي طويل أو حتى مسلسل تليفزيوني على عشرات الحلقات لما تجتمع فيه من عناصر تشويق ورعب وسخرية

خفايا ومرايا: كما تكونوا يولّي عليكم

التاريخ لا يعرف لا القسوة ولا يعرف الشفقة، كلّ أحكامه دقيقة بشكل يكاد يلامس «العدالة الإلاهية» لا زيادة فيها ولا نقصان

خفايا ومرايا: طاحونة الشيء المعتاد

منذ عهد الرئيس «زين العابدين بن علي»، كلّما تثقل وطأة الأزمة على السلطة تلجأ إلى افتعال نزاع مع خصومها واتّهامهم بالمؤامرة للتّملّص

خفايا ومرايا: يوميات صائفة الجمر

مثلما كانت بدايتها على صخب وجدل الدستور والاستفتاء وشطحات هيئة بوعسكر كانت نهاية هذه الصائفة على وقع الإشاعات والنزاعات والفضائح الفايسبوكية

خفايا ومرايا: هل هي نهاية الحلم المغاربي ؟

لم تدم مسحة التفاؤل التي أحدثها انطلاق أشغال قمة «تيكاد» بتونس طويلا، إذ سرعان ما تلاشت مخلفة حالة من الشك والحيرة

خفايا ومرايا: عــــام القروح

توجد تواريخ لن تمّحي من ذاكرة الأمم والشعوب وتبقي حية على امتداد قرون، وقد طبعت الحقب الزمنية التي عقبت كبرى الثورات والحروب

الصفحة 2 من 6

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا