محمد جويلي

محمد جويلي

ليست الطفولة فئة عمرية، إنها معيشٌ، وبناء اجتماعي، وجسدي، وعاطفي. وهي أيضا ذاكرة وحنين نسترجع أيامنا ونعيد ترتيبها

هل أن التشخيص مُتاحٌ ؟

تحتاج الظواهر إلى تشخيص ويكاد يكون هذا التشخيص معلوما من الجميع وأن الأمر يحتاج إلى فعل، إلى تقديم حلول. لا فائدة في إعادة

المدرسة والدرجة صفر من الإنصات

كان الجميع ينصتون إلى المدرسة، هي التي تعلّم مرتاديها كيف يعيشون وكيف يتمثلون حياتهم. الإنصات من جهة واحدة وبقدر الانصات

الجريمة مهما كانت بشاعتها هي أحد مفاتيح فهم المجتمع وفهم عمق الأزمة التي تعتمل داخله. لسنا في مستوى الاستفادة من كمّ الجرائم

الجريمة وإكراهات مجتمع الأفراد

يحدو التونسيين اعتقاد كونهم في بلد غير آمن. أصبحت الجريمة إحدى مميزاته فهم يفيقون كل مرة وفي فترات متقاربة على أخبار

برهان المشاعر: خرائط السخط وخرائط الأمل

لم تعد خرائط الذهب والبترول والأورانيوم وغيرها من المواد المثيرة لنهم الرأس المال العالمي وحدها الخرائط التي تحرك القوى العظمى

 

أكتب هذا النص احتفاء بمئوية مدرستي، الماي جربة 1921 - 2021

برج بابل: مقولات الفردانية الجديدة

لم يكن الفرد غائبا عن الفهم الذي تطلقه العلوم الإنسانية والاجتماعية. في كل المراحل التي مرّت بها هذه العلوم. كان التساؤل دوما حول موقع الفرد ضمن سيرورة العلاقات الاجتماعية،

برج بابل: قمر تشرين

قمرُ تشرين، شامةُ تشرين، وابتسامتها الأولى في تشرين، نهاياتُ عنبٍ وبداياتُ بلح. يحتضن الزيتون رذاذ تشرين ويغتسلُ به، ورائحة التراب تُرشدنا إلى أيامنا الأولى.

تونس: كلفة الخروج من الغموض باهظة

يلفّ الغموض البلد منذ فترة والناس يتساءلون أين نحن سائرون. ليس أصعب في السياسة من الغموض. الفعل السياسي في مفهومه البسيط

الصفحة 1 من 14

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا