قضاء

أدانت الدائرة الجنائية الخامسة بالمحكمة الابتدائية بتونس، أول أمس الجمعة، المحللين في ما بات يعرف بملف

لا يزال طريق مسار العدالة الانتقالية طويلا،فلئن انتهت مهمة هيئة الحقيقة والكرامة وبقطع النظر عن مدى نجاحها في قيادة السفينة

تمكنت الوحدات الأمنية، أمس الجمعة، من القاء القبض على مجموعة من الأشخاص يشتبه في تورطهم في واقعة

أصحاب العباءة السوداء كانوا حاضرين في الصفوف الأمامية منذ تسع سنوات عندما اندلعت ثورة «الحرية والكرامة» حيت تعالت

يعتبر القضاء الإداري حلقة مهمّة في المسار الانتقالي للبلاد لما يلعبه من دور أساسي في ضمان آليات المحاكمة العادلة وحقوق المتقاضين،

يحال اليوم طبيب ورئيس قسم باحدى المستشفيات بنابل بحالة تقديم على أنظار النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بنابل من اجل شبهة التحرش الجنسي بممرضة.

يتجدّد مع كلّ ذكرى ثورة «الحرية والكرامة» طرح الملف المثير للجدل منذ أكثر من تسع سنوات وهو ملف شهداء الثورة ومصابيها

تسع سنوات مرت على الثورة تمكن خلالها القضاء من تحقيق بعض المكتسبات الايجابية، ولكن تبقى هذه المكتسبات جزئية ومنقوصة طالما انه لم يتمّ استكمال تركيز كافة المؤسسات الدستورية.

عرّف المشرّع التونسي العدالة الانتقالية على أنها «مسار متكامل من الآليات والوسائل المعتمدة لفهم ومعالجة ماضي

طالبت الجمعية التونسية للمحامين الشبان المجلس الأعلى للقضاء بالتحرك العاجل واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة

الصفحة 1 من 235

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا