كريمة الماجري

كريمة الماجري

لئن تمحور الاجتماع الذي انعقد عشية يوم الخميس المنقضي بين تنسيقية أحزاب الائتلاف الحكومي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد حول مواضيع برلمانية واقتصادية ، إلا ان حافظ قائد السبسي عضو بالهيئة السياسية لحركة نداء تونس رئيس دائرة الادارة التنفيذية لم يفوت الفرصة

تمكنت منظمة البوصلة عشية يوم الأربعاء الماضي من رصد النائب نعمان العش عن التيار الديمقراطي بصدد التصويت بدل زميلته من الحزب نفسه سامية عبو حول احد فصول مشروع قانون المجلس الاعلى للقضاء ، الحزب اعتبر ذلك مسا من صورته وانه مخالف للقانون

الاحداث الارهابية التى مست العاصمة البلجيكية بروكسال يوم الثلاثاء الماضي في المطار وفي محطة المترو جعلت من وزارة النقل تعقد اجتماعا طارئا للتأكيد على دعم إجراءات امن و سلامة المواطنين و المنشآت العمومية للنقل من جهتها أكدت مصادر امنية وديوانية ان الاحتياطات

اجتمع مساء يوم الاثنين المنقضي أصحاب مبادرة النداء من اجل اعادة نداء تونس وتم الاتفاق على تعميم المبادرة على كامل الجهات التونسية فضلا عن تكوين لجنة اتصال وتواصل تسهر على الاتصال مع كل الأطراف، كما أعرب ثلاثة وزراء آخرين عن دعمهم لهذه المبادرة.

لأكثر من اسبوعين استمرت المواجهات بين القوات العسكرية والامنية ومجموعات إرهابية بمدينة بن قردان أسفرت عن القضاء على 55 إرهابيا والقبض على حوالي 10 اخرين خلال العملية كما تم إيقاف 25 شخصا وإصدار 21 بطاقة إيداع بالسجن.
لم تنته العملية الجارية

تحتفل تونس اليوم 20 مارس بالذكرى 60 للاستقلال ، وقد انطلقت الاحتفالات بهذه المناسبة منذ الأمس بشارع الحبيب بورقيبة الا ان هذه الاحتفالات والتظاهرات لم تكن موحدة لكل الاحزاب السياسية حتى أن بعضها ليس له أي برنامج للاحتفال بعيد الاستقلال بسبب انشغاله بأنشطته الحزبية.

على خلفية إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق زميلهم يوم الثلاثاء المنقضي من قبل قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بالقصرين بسبب وفاة احد الأشخاص اثر عملية مطاردة عبر أعوان الديوانة عن احتجاجهم وتساءلوا عن الوسائل والقوانين التى من المفترض ان تحميهم خلال

رغم تسجيل تراجع في عدد المهاجرين بطرق غير شرعية إلى السواحل الايطالية خلال السنوات الثلاث الأخيرة ، إلا أن ملف المفقودين في السواحل الايطالية جراء الهجرة السرية لم يحلّ بعد.

•عملية نوعية عسكرية متوقعة والتهديدات بدأت مع تنظيم أنصار الشريعة
لا تزال عملية بن قردان بعد أكثر من أسبوع على انطلاقها الحدث الأبرز في البلاد رغم تمكن قوات الجيش والأمن الوطنيين من السيطرة على الأوضاع وإعادة الهدوء للمدينة،

لم يمض الأسبوعان على قرار مجلس وزراء الداخلية العرب خلال دورته 33 وصف حزب الله بأنه تنظيم إرهابي إثر اجتماع انتظم في تونس في 2 مارس الجاري واشرف عليه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وأثار هذا التوصيف انتقادات ورفضا لتبني تونس هذا الموقف باعتبار ان السياسة الديبلوماسية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا