خيام الزعبي

خيام الزعبي

اتخذ رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، من نهج أباطرة الحروب والإرهابيين قدوة له ليسير على دربهم في حربه في سورية،

تحولت سياسة تركيا على يد زعيمها أردوغان من صفر مشاكل مع الجوار إلى إعلان الحرب على الجميع، ولكنه عجز عن تحقيق أهدافه في سورية

تُعرف سوريا، حكومة وشعباً، بعدائها التاريخي للكيان الصهيوني، ورفض الوجود «الإسرائيلي» في فلسطين، ورفض كل مشاريع

لم تكد الأزمة في سوريا عام 2011 تبدأ حتى بدأ النظام التركي يبشّر بنهاية الدولة السورية خلال أسابيع أو أشهر على أقصى تقدير

يواجه الأمريكيون حالياً أزمةً معقدة في سوريا وليست لديهم خيارات كثيرة، حيث فقدوا قدرتهم علی المناورة نتيجةً المقاومة الشعبية ،

لا تخفى على أحد، المخاوف الفلسطينية، جراء إعلان تطبيع العلاقات بين بعض الدول العربية مع الكيان الصهيوني والتي ستضر في المقام الأول بالشعب الفلسطيني

كان السودان من أشد القلاع العربية التي تعلن عن عن معاداة «إسرائيل»، أما اليوم فتجري تغييرات تبدو جذرية في موقفه مع الكيان الصهيوني الذي جمعته به عقود من العداء،

ينتظر الشعب السوري حكومة غير تقليدية لإيجاد الحلول لمشاكل وقضايا المواطنين، حكومة بكفاءات وطنية تتحدث بفهم الأوطان في إدارة شؤون الدولة

السؤال الذي يفرض نفسه دائماً على مر السنوات الماضية هو: أين الرجال الذين تنتظرهم فلسطين والذين علقت صورهم في شوارعها وأزقتها ؟

المدقق في حال سوريا والعراق يستطيع اليوم أن يرى بوضوح تعرضهما لمحاولات عديدة لإعادة تشكيلهما وتهيئة مناخهما لميلاد شرق أوسط جديد،

الصفحة 1 من 19

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا