حسان العيادي

حسان العيادي

تتجزأ الساحة السياسية في تونس اليوم على واقع الصراعات المحتدمة بين أطرافها، والتحالفات

رغم التقدم في المفاوضات بين الطرف الحكومي والنقابي، لايزال الإضراب العام قائما وفق اتحاد الشغل،

في غمرة الانتشاء بقضاء الأمن التونسي على خلية جلمة امس، سقطت معطيات هامة قدمتها الوزارة

يوم الاثنين الفارط أعلنت هيئة الحقيقة والكرامة عن تسليمها لتقريرها النهائي لرئاسة الجمهورية، وهذا بمثابة الإعلان الرسمي عن نهاية أشغالها، لاحقا يوم

قليلة هي السنوات التي قد تتخذ كمرجعية في تونس، وخاصة إن تعلق الأمر بالشأن السياسي، لكن سنة 2018 مرشحة

مرة اخرى يضع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي متقفي خطواته السياسية في حيرة هل بحث عن مخرج للأزمة ام عن

يستمر نسق الاحتجاجات في تونس بالتصاعد ليشمل مناطق جديدة، احتجاجات اختلفت مناطقها لكنها

لا تزال وفود التفاوض في ملف الزيادة في الوظيفة العمومية تتحسس خطاها من اجل الوصول الى اتفاق مشترك،

الكراهية وثقافة التمييز العنصري حصدت بداية هذا الأسبوع ضحيتها الجديدة، فاليكو كوليبالي رئيس

كشفت دائرة المحاسبات في تقريرها السنوي الـ31 المنشور يوم امس في موقعها عن جملة من التجاوزات والخروقات الممارسة من قبل

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499