سياسة

يبدو ان الاحتجاجات والضغوطات ورفض التعاطي والتعامل الامني العنيف مع المواطنين لن يتوقف خلال هذه الفترة،

يبدو ان الرمال تحركت في الساحة السياسية التونسية يوم أمس لنشهد حدثين. الاول لقاء الرئيس برؤساء الحكومات السابقين،

قررت الدائرة الجزائية بمحكمة التعقيب نقض قرار دائرة الاتهام المختصة بالنظر في قضايا الفساد المالي بمحكمة الاستئناف بتونس

• «ذهبوا إلى الخارج سرّا لإزاحتي ولو بالاغتيال ولا مجال لترك الدولة في مهب الصفقات»
يبدو أن رئيس الجمهورية قيس سعيد بات يدرك جيدا أن البحث عن حلول للخروج من الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية

منذ ان غادر الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي قصر قرطاج إثر لقائه مع الرئيس لا حديث في الاوساط السياسية

باتت نفس المشاهد والأحداث تتكرر بين الحين والآخر في مجلس نواب الشعب، مشاهد عنف وفوضى وتشويش تؤدي إلى

في ظروف استثنائية فرضتها جائحة كورونا للسنة الثانية على التوالي يستعد 146.955 تلميذا لاجتياز امتحان الباكالوريا

سيكون رئيس الجمهورية قيس سعيد في مرمى البرلمان نهاية الشهر الجاري، فامتناعه عن ختم مشروع قانون تنقيح

في تونس لم يعد يجادل أحد في أننا أمام نهاية وشيكة لمرحلة كاملة ..

• سننظم ندوة تجمع كل الهياكل المهنية للصحة وجهة المبادرة لتجاوز ما تبقى من خلافات
اكدت نائبة رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية حياة العمري في حوار مع «المغرب» ان اللجنة تواصل العمل

الصفحة 2 من 1996

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا