الكرة الطائرة: في انتظار تحديد مواعيد البقية 28 أكتوبر ضربة البداية لـ«كان» الأصاغر وقليبية تستضيف منافساتها

ستدور بطولة افريقيا للأمم للأصاغر في بلادنا رسميا بداية من 28 أكتوبر المقبل وتتواصل إلى 6 نوفمبر المقبل وفقا لما اكده رئيس الجامعة

فراس الفالح خلال حديثه لـ«المغرب»، «كان» الأصاغر ستجرى قبل شهر من البطولة العربية للأمم التي ستنظمها الجامعة للمرة الثانية بعد بطولة أولى في 1984 توج فيها المنتخب الوطني للأكابر بثاني لقب عربي في تاريخه سيكون أول رهان للمرحلة المقبلة بعد دورة سابقة حقق فيها المكتب الجامعي الحالي الأهداف المرسومة بصفة عامة.
وقد دخل المنتخب الوطني للأصاغر منذ 24 جوان الحالي في أول تربص استعدادا لبطولة افريقيا للأمم المؤهلة الى المونديال وتحضيراته مازالت متواصلة الى حد الان في قليبية في محطة اعدادية ثانية سيختتمها يوم 1 جويلية المقبل بمعية بقية منتخبات الشبان وهي الأواسط والصغريات والوسطيات التي بدورها بصدد اعداد العدة لـ«الكان» المنتظرة المؤهلة بدروها الى بطولة العالم القادمة، منتخب الأصاغر استضاف العام الماضي المونديال وسيكون في أكتوبر المقبل وجهة لمنتخبات القارة التي سيسعها الى تجاوزها وتأكيد الأسبقية أمامها حتى يظل اللقب في بلادنا وينسج على منوال منتخب الأكابر.

وقد نالت الجامعة مجددا ثقة الاتحاد الافريقي للكرة الطائرة بعد أن نظمت في جويلية الماضي «كان» الأكابر وخرجت بتنظيم في المستوى والأكيد أنها ستسعى الى التأكيد وإحكام استضافة النهائيات القارية للأصاغر في انتظار البقية، الادارة الفنية الجديد بقيادة بسام الفوراتي خيرت التغيير وتم الاستغناء على خدمات عامر النصراوي الذي قاد منتخب الأصاغر في المونديال الماضي ومنحت الثقة في المقابل الى أشرف بن سالم بمساعدة رشيد الطرخاني الثنائي الذي سيكون في انتظاره عمل كبير من أجل قيادة عناصرنا الوطنية الى تحقيق المطلوب الفوز باللقب القاري والتأهل الى النسخة القادمة من المونديال على حد السواء سيما أن الفرصة ستكون مواتية بما أن «كان» ستقام في بلادنا والأكيد أنها ستحظى بحضور جماهيري كبير مثل ما كان الشأن مع تلك الخاصة بالأكابر العام الماضي.. تحضيرات منتخب الأصاغر صحبة بقية منتخبات الشبان ستتواصل دون توقف الى حين موعد «الكان» في أكتوبر المقبل حتى يكون جاهزا كما يجب.

قليبية وجهة لمنتخبات القارة
ستدور «كان» الأصاغر في الفترة الممتدة بين 28 أكتوبر و6 نوفمبر من العام الحالي ومنافساتها وفقا لما اكده فراس الفالح رئيس الجامعة لـ«المغرب» ستستضيفها مدينة قليبية التي ستكون وجهة لمنتخبات القارة، خطوة تبقى مستحقة فقليبية تعد موطن الكرة الطائرة والأكيد أن «كان» ستكون ناجحة جماهيريا بحكم التقاليد الموجودة فيها وحب «القليبية» لهذه اللعبة الشعبية الأولى هناك.

يبقى من المهم ان تستضيف مدينة قليبية وغيرها من المدن المعروفة بحبها للكرة الطائرة مثل هذه المنافسات التي من شأنها أن تدفع بالفرق المغمورة والمكونة على حد السواء الى مواصلة العمل وتحدي الصعاب التي تعترضها وان تكون قبلة لمنتخبات القارة وغيرها من أجل التعريف بما تزخر به من تقاليد، هذا القرار سيحد من المركزية سيما ان كل التظاهرات باتت مقتصرة على العاصمة.

ضغط كبير
ستدور «كان» الأصاغر قبل البطولة العربية للأمم التي ستقام أيضا في بلادنا بين نومفبر وديسمبر من العام الحالي في انتظار تحديد الاتحاد العربي للموعد الرسمي وهذا سيضع الجامعة تحت ضغط كبير في انجاح المسابقتين المعنية فيهما عناصرنا الوطني في الصنفين باللقب، الجامعة وان أرادت كسب الرهان مجددا مثل ما كان الشأن في الفترة الماضية والمواصلة في سلسلة النتائج الايجابية في مختلف المنتخبات فانها ستجبر على العمل مبكرا ووضع البرمجة التي تخول لها كسب كل خطوة عن جدارة من خلال ايجاد الموارد المالية التي ستكون الأهم في التنظيم وبرمجة التحضيرات الكافية للمنتخبين.

تعاقدت الجامعة في الفترة الماضية مع أكثر من مستشهر وهي مطالبة اليوم بكسب ثقتهم مجددا حتى لا تبقى دائما في انتظار ما ستمنحه لها سلطة الاشراف من ميزانية وحتى تتخلص ولو في جزء من التبعية لها سيما أن الفرصة متاحة أمامها فالنتائج مشجعة بما أن منتخب الأواسط بطل افريقيا ومنتخب الأكابر أيضا ومتأهل الى الأولمبياد وسيشارك في كأس الدول في ماي المقبل، الأمور المادية ستكون الفيصل وستلعب دورا كبيرا في نجاح الجامعة من عدمه في مختلف الاستحقاقات التي تنتظرها وفي تجاوز الضغط الكبير المسلط عليها بجميع المنتخبات تنتظرها استحقاقات لا بد من تحقيق المطلوب فيها سواء بالنسبة للشبان أو منتخب الكبريات الذي سيستأنف تحضيراته أواخر جويلية المقبل بعد غياب طويل اضافة الى منتخب الأكابر الذي يملك النصيب الأكبر من المشاركات.

«كان» الشاطئية في الانتظار
حدد الاتحاد الافريقي وفقا لتأكيد رئيس الجامعة موعد «كان» الأصاغر بينما مازال لم يعرف بعد تاريخ اجراء بطولة افريقيا للأمم للكرة الطائرة الشاطئية التي نالت بلادنا أيضا شرف تنظيمها، «كان» الشاطئية قد يتم الغاؤها هذه الصائفة ويتم تأجيلها الى وقت لاحق في ظل تواصل تفشي فيروس كورونا المستجد وغلق عدة بلدان لحدودها الى حد الان ولكن هذا سيمكن الجامعة في المقابل من ضغط اخر وستكون في أريحية نسبية بما ان هذه المسابقة تتطلب بدورها مصاريف كبيرة وميزانية خاصة بها.

ستنتظر الجامعة حتى الأيام القادمة لمعرفة القرار الخاص بـ«كان» الشاطئية التي ستكون فرصة مواتية للمنتخب الوطني للمراهنة على اللقب وتأكيد نتائجه السابقة بقيادة الثنائي عرفات الناصر وشعيب الحاج صالح الذي حقق ما هو مطلوب منه الى حد الان رغم الظروف الصعبة ورغم الغياب عن أكثر من مسابقة، منتخب الشاطئية قطع خطوة هامة نحو التأهل الى الألعاب الأولمبية طوكيو 2021 بعد أن تأهل الى الدورة الثانية و«الكان» ستكون فرصة مواتية له لمواصلة التحضير كما يجب من أجل الظفر بهذه الخطوة التاريخية.. منتخب الشاطئية قادر على تحقيق الأفضل كلما أتيحت له الفرصة والجامعة مطالبة بتوفيرها ان أرادت نتائج في مستوى التطلعات وإضافة أكثر من لقب ممكن قبل نهاية الفترة النيابية وكسب ثقة متجددة من الفرق قبل الانتخابات المقرر في أكتوبر من العام 2021.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا