ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

«الطوق والإسورة» كانت في البداية رواية شهيرة لصاحبها يحيى الطاهر عبد الله، فإذا بالسينما تقتبسها سنة 1986 وتنتجها في

هي تونس الاشتقاق الجميل من الأنس والمؤانسة، هي فاتنة الحضارات والإمبراطوريات، هي ملهمة الأساطير والفنون... التي تطل علينا بوجه صبوح

كيف يمكن لفنان واحد أن يكون جمعا بصيغة المفرد، وأن تبدع أنامله كل الفنون على حد ّسواء من الشغف والعشق، وأن تتعدّد فيه الهوايات

«استمتاعى بملاعبة المشاهدين تماما كمتعة اللعب على البيانو. «..هذا ما فعله بنا المخرج فاضل الجزيري في «ڤڤقيرّة»

صدرقيل عن العيون وفي سحر العيون شعر وزجل وكلام جميل، وبلغة العيون يهيم العشاق ويهتم علماء النفس، وكثيرا ما تفصح العين عن عمق الروح وتفضح حقيقة اللاوعي...

إذا كان «الكلام عن الكلام صعبا»، فلا شك أن الحديث عن الفن أصعب، ووهم تطويق الجمال أشبه بمن يحاول

من بعيد تلوح «فيلا تانيت» وهي تطل من علياء ربوتها الحالمة كبيت أحلام من خيال ونور،وهي التي ترنو إلى قمر خجول ليلا

«أخلوا المعهد... المعهد آيل للسقوط» كان هذا القرار المفاجئ بوقع الصدمة وبوجع الخيبة التي نزلت لا بردا ولا سلاما على طلبة المعهد العالي للموسيقى والمسرح بالكاف

بعد تداول خبر تهشيم أعمال فنية وإزالة لوحات زيتية بفضاء المركز القطاعي لـلتكوين في فنون اللهب بنابل بحجة أنها «حرام»

«سكوت... أكسيون.. إعادة» ثلاث كلمات تحكم تصوير المشهد السينمائي وتتردد في اليوم عشرات المرات وربما تتواصل لأيام وأيام

الصفحة 1 من 67

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا