إصدارات بيئية: كتاب عامر الجريدي، أو الإيكولوجيا السياسية كما لـم نعرفها

في إصدار مشترك للمنظمة التونسية للتربية والأسرة وجمعية التربية البيئية بالحمامات وجمعية تونس للتفكير الدولية، أثث الناشط القيادي البيئي الأستاذ عامر الجريدي المكتبة التونسية بكتاب في «الإيكولوجيا السياسية» (Ecologie Politique) اختار له عنوانا

«مدونة البيئة سياسةً والاستدامة رؤية لتونس، أو المواطنة البيئية والتنمية المسؤولية” في 172 صفحة ثرية بالمواضيع والمفاهيم التي عاصرها على مدى ثلاثة عقود ونيف. وهو -كما يفيد المؤلف- منتخبات من مساهماته في تونس وخارجها في مضمار حماية البيئة والتنمية المستديمة وما اتصل بها من أبعاد وتوجهات عالمية ووطنية ممتدة من 1996 إلى 2015.

ويبدأ المؤلف مقدمته لهذه المدوّنة -الفريدة في تونس- بما يلي:
«هذه مدونة ثقافية-معرفية (وتربوية كذلك) في ‘الإيكولوحيا السياسية»والمقاربة (والثقافة) البيئية والرؤية التنموية و«المسؤولية المجتمعية» والاتصال و«التربية والبيئية» و«الحوكمة الترابية والمحلية» يتقاطع فحواها مع التجربة الشخصية على مدى السنوات باعتبارها عاكسة لمعاينات واستنتاجات وطنية وكونية في شتى مجالات الحياة واختصاصاتها: التربية والتعليم، الكتابة والاتصال (صحافة المواطنة)، العمل الجمعياتي، القيادة، المشاركة المحلية والوطنية والدولية، الممارسة السياسية..».
ويتضمن مصطلحات / مفاهيم / قيم / مبادئ - غائيات البيئة والاستدامة (وما اتصل بها) كمحطة ونقطة تحول في تاريخ الأفكار: المفردات والمجالات الأساسية لـ«الإيكولوجيا السياسية».
وتتمثل المدونة في:

- “كتاب أوّل:حكاية التنمية المستديمة والأجندا 21 في العالم وفي تونس يعرض نشوء الوعي البيئي وسياق الحركة البيئية مجتمعيا وأكاديميا وسياسيا وأمميا، وتعاظم الاهتمام بتبعات أنماط الإنتاج والاستهلاك، وتطور المفاهيم مع تطور الوعي بالإشكاليات، وتتابع عقد القمم الأممية التي انطلقت ‹بيئية› لتؤول إلى الاستدامة التنموية العالمية والقطرية. كما يقع التعرّض إلى الجانب المفهومي لهذه التي أصبحت مصطلحات دالة ومشتركة بين العوالم المجتمعية والسياسية والإعلامية والعلمية (بيئة، تنمية، استدامة، أجندة 21...)، فإلى التقارير والمعاهدات والبرامج الأممية والنواحي الإجرائية والترتيبية للتنمية المستديمة (قمم، مواثيق، إستراتيجيات، برامج...) قبل استعراض تجربة تونس الآنفة المشهودة.
«كتاب ثاني: بوصلة وطنية ورؤية تونسية لاستدامة تنموية” يستعرض -بأكثر تفصيل- الأدبيات التونسية والمدنية في ما يتعلق بحماية البيئة وجهود التنمية المستديمة ونتهي باقتراح ملامح رؤية تنموية تؤسس لمنوال مستديم: أي عادل اجتماعيا، ومزدهر اقتصاديا، وسليم بيئيا / مجاليا.

“كتاب ثالث: طريق الاستدامة: المواطنة البيئية - المسؤولية المجتمعية للمؤسسات - التربية والاتصال البيئي - الحوكمة المحلية” موضوعه النواحي المنهجية-الإجرائية لجعل السلامة البيئية والاستدامة التنموية واقعا ممكنا إذا ما توفرت الرغبة والإرادة السيياسة (والمجتمعية) والكفاءة القيادية.

وحلم المؤلف - كما أفاد به لـ«المغرب» هو «أن تصبح البئية في تونس ترجمة سياسية ومجتمعية وتنموية وفعلية (سلوكية: خطابية ومادّية / ميدانية) للمفقود الموجود، ومرآة حقيقية للـ...3000 سنة حضارة...”، وأن تصبح البيئة والاستدامة منظور مستقبل تونس لدى ساستها وقياداتها مع تأكيده على المجتمع الإعلامي والاتصالي والتربوي. أما عن الرسالة المُرادة فهي: البيئة والاستدامة سياسة أو لا تكون، والاستدامة رؤية تنموية ثلاثية الأضلُع والأبعاد: اجتماعية، واقتصادية، ومجالية / ترابية / إيكولوجية بالتوازي والتفاعل والتوازن ضرورة لا اختيارًا.

فهل يكون هذا الكتاب المرجعي دليلا لتعديل الساسة بوصلتهم على المنشود المفقود في تونس؟

المغرب البيئي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499