درة مشرقة، مخضوضرة في طبرقة

لا مستقبل للبشر خارج التنوع البيولوجي، بمنأى عن صون الموارد البيولوجية، وتثمينها.

حكاية الانتقال البيئي تمر حتما عبر وعي وإرادة من شباب يحمل القضية ويؤمن بالمآل الأخضر المستدام.

بجهد الباعث الشاب فادي الحمزاوي، وإسناد إطارات من الجمعيات أبرزها رضا الطبوبي،رئيس شبكة «فايقين لبيئتنا»، وجمعية البيئة بنفزة، وبدعم من البنك التونسي للتضامن، «خيرات الملكة»، نموذج لمشروع يصافح الطبيعة ويتصالح مع البيئة ويستدر خيرها لفائدة منطقة في تخوم نفزة.
وفي عين الصبح، طبرقة ، على مساحة لا تجاوز 33 آرا،مكافحة من أجل ديناميكية زراعية إيكولوجية حول الزهور الغذائية، القابلة للاستهلاك الغذائي، سنية إيبيضي، إتصالية ارتبطت بالأرض وبرغم العسر الإداري، ومعيقات، زادتها مؤخرا عملية سطو تعرضت لها ضيعتها، ضاعفت همتها، وعزمها على الانتصار لحلمها الأخضر.

سنية، صاحبة مشروع سنية فلاورز، التي تكابد معضلات الصد من لابعض، وتمنع مصالح إدارية، تؤكد أن 80 بالمائة من أزهارنا قابلة للأكل، والمشروع يمكن أن يتسع ليشمل أكثر من اربعين زهرة تستثمر حاليا في 12 منها، وتلقى منتجاتها رواجا بين الفنادق والمطاعم الرفيعة، وتوفر نقل الزهور الغذائية لطالبيها.

نحن لا نعرف ثرواتنا الطبيعية، ففي مسار المرأة المجتهدة، اتصالا وفلاحة وتجديدا، اكتشاف لخواص زهرات قد تكون الزهرة سامة والثمرة مغذية وشهية كنبتة الكاريسا،كما أن زهرة الرمان وهي الجلنار، اكثر فائدة من الثمرة نفسها.
الزهور الصالحة للأكل هي زهور يمكن تناولها بأمان. يمكن تناول الزهور كجزء رئيسي من الوجبة كالخضروات أو من الممكن استخدامها كأعشاب. وتمثل الزهور جزءا أساسيا في كثير من الأطباق الإقليمية، بما في ذلك الآسيوية والأوربية والشرق أوسطية.

بفضل النكهات الغنية والفريدة والألوان والقوام، اكتسبت الزهور الصالحة للأكل شعبيتها كعنصر إبداعي ومبتكر لعالم الطهي، وتضاف للأطعمة لإضفاء نكهة ورائحة وزينة. وكما أنه يتم تناولها كجزء من الطبق الرئيسي أو مزجها في السلطات. تضاف الزهور إلى المشروبات كمنكهات، أو يمكن استخدامها لصنع المشروبات مثل الشاي العشبي والنبيذ. كما تضاف للدهن مثل الزبدة القابلة للدهن أو معلبات الفواكه والخل والتتبيلات والصلصات.

من الممكن استخلاص الزهور وفي الحقيقة العديد من الزهور الصالحة للأكل يمكن أن تكون غير مستساغة. ومن امثلة الزهور ذات القيمة الغذائية العالية هي الهندباء، لاحتوائها على مستويات عالية من البوليفينولات والمواد المضادة للأكسدة كما انها تمتلك خصائص مضادة للالتهابات والأوعية.
للحصول على أفضل نكهة، يجب ان تكون الزهور طازجة وتم حصادها في وقت مبكر من اليوم. الأزهار الذابلة والباهتة والبراعم غير متفتحة لمعظم الأنواع قد تكون غير مستساغة وغالبا مريرة. يختلف طعم ولون الرحيق اختلافًا كبيرًا بين الأنواع الأخرى من الزهور وبالتالي قد يتغير لون العسل وطعمه حسب نوع الزهرة. العديد من الزهور تؤكل كاملة، ولكن بعضها يحتوي على أجزاء مريرة.

عن الزهور الصالحة للأكل ، يوجد العديد من الإبداعات التي توجد في الطبخ وفنونه فنرى أنه يظهر يومياً طرق للطبخ مختلفة ومتنوعة ونجد أيضاً، ومن أهم هذه الإبداعات التي يبدعها المتخصصون. هي الزهور والأنواع التي تصلح للأكل منها فنجد العديد من هؤلاء المتخصصين يقومون بتزين أطباقهم بهذه الأزهار، ولكن يجب عليهم أن يتوخوا الحذر حتى لا يستخدمون أزهار تضر الإنسان.

الزهور في الأطباق وخاصةً الأطباق الهندية من المشهور عن الأزهار أنها ترمز إلى الرومانسية أو الجمال أو للرخاء كما أنه يعطي انطباع جيد عند أي شخص يراه. كما أنها أيضاً تدخل في مجال الطبخ وعالمه، حيث إن بعضها يكون مادة غذائية توفرها لنا الطبيعة فنستطيع أن نستغلها في أطباق كثيرة. ومن أشهر الأطباق التي استخدمت الأزهار للتزيين أو الأكل هي الأطباق الهندية، وكان استخدام الهنود للأزهار. جعل أطباقهم تتسم بالتوازن بين رائحة ونكهة مكونات الطبق ولكي يتحسن الشكل الجمالي للطبق أيضاً، أو استخدموها لأغراض العلاج. تقوم الأطباق الهندية بالجمع بين الوصفات الخاصة بالزهور القابلة للأكل التجريبية التقليدية، والأطباق التي تقوم بهذا الجمع هي الأطباق العصرية فقط. نجد أن المطابخ الهندية تتوفر فيها الكثير من الزهور الإقليمية، وهذه الزهور مثل زهور الكركديه. أو الزهور الخاصة بعباد الشمس أو الورد أو المورينغا أو زهور البانسيه، كما يوجد أيضاً زهور الياسمين أو الخزامي. تستخدم

المطابخ الهندية الأطعمة التي تكون في مرحلة إظهارها، وذلك مثل الخيار أو الموز أو اليقطين. والأطعمة التي تكون في مرحلة الإزهار يمكن أن يتم قليها في الزيت أو نعد منها بعض المشروبات عن طريق استخدام البخار أو يتم طهيها في الكثير من أنواع الصوص المتنوعة. شاهد أيضًا: انواع الزهور بالصور والاسماء الأزهار ووجودها في المطابخ العالمية في بداية الأمر وعند انتشار الأزهار التي تصلح للأكل لم يكن يشتري منها الكثير من الناس. ولكن الآن يشتريها العديد من الطهاة المتخصصين ويأخذوا أزهاراً مثل الورد أو القرنفل أو الإكسورة. تعددت الأنواع الصالحة للأكل من الأزهار المطابخ الصغيرة والتقليدية أصبحت توجد في قوائم الطعام التي تكون متوفرة في كثير من المطاعم الراقية على مستوى العالم. وتوجد الأزهار التي تصلح للأكل في المطابخ العالمية منذ العديد من القرون وليست موجودة حديثة. ويمكننا تتبع آثار وجود الأزهار في الأكل في مطابخ الصين أو بلاد فارس أو الهند. من أهم العوامل التي

جعلت استهلاك الأزهار يزداد بهذا الشكل الضخم أن لديها شعبية كبيرة في عالم الأطعمة النباتية. الأزهار تعطي نكهة مميزة ورائحة رائعة، كما أنها تعطي شكلاً جميلاً للأكل وإلى جانب هذا كله. فإن الأزهار بديها فوائد عديدة وغير متوقعة فهي صحية بشكل كبير الإنسان. بعض الأزهار التي تؤكل بشكل كبير وخاصًةً في الهند وفوائدها مقالات قد تعجبك: هل نبات القراص هو النعناع مراحل نمو شجرة المورينجا طريقة زراعة المانجو من النواة يستخدم المطابخ الهندية الزهرة التي تسمى بالبابايا في السلطة وبشكل كبير، كما أنها تطهى مع البطاطا ويتم طهيها أيضاً الرؤوس الخاصة بالأسماك وعلى نار هادئة. للبابايا العديد من الفوائد الصحية العظيمة، ومنها أنه يقوم بخفض الأنسولين الموجود في الدم. ونتيجة لذلك فهو مفيد بشكل كبير لمرضى السكر فهذا علاج طبيعي لهم. من أشهر الطرق التي يتم طبخ الأزهار بها هي أن يتم غسلها جيداً ثم بعدها نتركها، حتى تجف ثم نقوم بقليها في قليل من الزيت ونضيف إليها بعض

الملح. ومن الممكن أن يتم أكل هذه الزهور كطبق جانبي أو يمكن أن تضاف إلى طبق الأرز. وقد يكون طعمه فيه القليل من المرارة وقد لا يرغب فيه البعض ولكن يبقى لديه طعماً مميزاً. الأزهار الخاصة بالموز لديها العديد من الفوائد مثل فاكهة الموز، ولكنها لا يتشابه مذاق هذه الأزهار بمذاق الفواكه الأخرى. بل إن مذاقها ورائحتها يقترب بالأزهار الخاصة بالكوسة والتي تكون فريدة وغالية الثمن. توجد زهور الموز في المطابخ الخاصة بجنوب الهند، ولها فوائد عديدة وصحية فهي تحتوي على فيتامين (ج) والمضادات الخاصة بالتقدم في السن، كما أن هذه الأزهار تعمل على فقد بعض الوزن. كما أنها تحتوي على عدد كبير من الألياف، وهذه الألياف تعمل على جعل الإنسان يأتيه إحساس الشعور بالشبع لفترات طويلة. شاهد أيضًا: أسماء أجمل الزهور الطبيعية في العالم وفوائدها بعض الأزهار التي تؤكل بشكل كبير وخاصًة في الهند وفوائدها كما أنها تعمل على تحسين مزاج الإنسان كما تخفف توتره، وتقوم أيضًا بإفراز

البكتيريا الجيدة الخاصة بالأمعاء. يمكن جمع زهرة الياسمين حتى يتم استخدامها في صنع العطور أو الزيوت، كما يمكن استخدامها مع الشاي أو في العديد من المخبوزات أو في بعض الأطباق الخاصة بالحلوى كالكعك والبسكويت. يتم استخدام الورد في المطابخ الهندية حيث إن البتلات الخاصة بالورد تكون مصدراً هاماً لفيتامين (ج). يمكننا تجفيف الورد وبعد ذلك نقوم بخلطه مع الأعشاب، ويمكن أن توضع في الشاي حتى يكون لذيذ ومنعشاً. يمكننا ترك الورد مع السكر ليكون مذاقه لذيذ، ومن الممكن أن نضع البتلات الخاصة بالورد في المياه، حتى تقوم بعمل مشروب كالكركديه ويكون سكري، وهذا يعرف بـ خبزة الورد. نستخدم البتلات الخاصة بالأزهار حتى نضيف عطر للعديد من الأطباق وخاصةً الغير نباتية طبق البرياني الذي يوجد في شمال الهند، كما تستخدم بشكل مجفف في مطبخ البنغال الإسلامي. بتلات الزهور تقوم بمساعدة الجسم لكي يحافظ على المستوى الخاص بالكوليسترول الموجود في الدم،

ويجعله طبيعياً. كما تساعد هذه البتلات في التخفيف من بعض الالتهابات التي توجد في الجسم. تعد بتلات الزهور بمثابة مهدئاً طبيعياً للإنسان، كما أنها تعمل على تعزيز وتقوية الجهاز المناعي. وتزيد من صحة القلب، كما أنها تعد أيضاً من المواد الطبيعية التي تكون مبردة. البابونج من الأزهار التي تستخدم في الهند حيث نجفف زهرة البابونج، ويتم نقعها في مياه مغلية. ليتم وضعه في الشاي حتى يصبح مهدئ للأعصاب حيث إنه تم إثبات أن تلك الأزهار تحد من وجود القلق عند الإنسان. من الزهور التي تقوم بإضافة حيوية وشكل مميز للطبق التي سوف يتم وضعها فيه هي زهرة الكبوسين. أو كما يطلق عليها أبو خنجر، كما تستخدم هذه الزهرة لعلاج بعض الأمراض وعلى مستوى العالم. شاهد أيضًا: ما الفرق بين الزهور والورود بعض التحذيرات الهامة الواجب اتباعها عند تناول الزهور أصبح تناول الأزهار من الأشياء التي تزداد قوة على مستوى العالم ولكن يجب معرفة أن الطبخ بالأزهار ليس شيئاً سهلاً، ويجب

أيضاً إتباع بعض التعليمات أو الأمور قبل استخدام هذه الأزهار، ومن هذه التعليمات يجب أن يتم زراعة الزهور ومعالجتها معالجة خاصة لكي نضمن من أن هذه الأزهار. تخلو من البكتيريا التي تسمى الإيكولاي، وبعض أنواع البكتيريا الأخرى. لا يجوز أن نسمح لهذه الأزهار أن تتصل بالتربة. كما يجب علينا أن نقوم بإزالة عضو التذكير الخاص بالزهرة، والذي يسمى بالسداة وذلك قبل أن يتم طهيها. ومن أهم أسرار استخدام الأزهار في الأكل هو أن نجعل الطبق الذي يوجد فيه الأزهار بسيطاً، وألا نضيف العديد من البهارات. لدى الأزهار نكهة تكون دقيقة وخفيفة، ولكنها مميزة بشكل كبير فيمكن وضعها بشكل بسيط على أطباقنا. لا ينبغي أن نقطف الأزهار من الحديقة الخاصة ببيتنا حتى نستخدمها في الزينة، إلا عندما نتأكد أولاً من أنها لا تصلح للأكل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا