سلاف الحمروني

سلاف الحمروني

تعددت السيناريوهات التي قدمتها الجامعة التونسية لكرة القدم من اجل عودة نشاط البطولة بعد توقفها في منتصف شهر مارس في اطار

ترتبط كرة القدم بالفرجة والمتعة والاثارة وهي ‘أفيون’ يشدّ اهتمام متابعيه ويصرفهم عن بقية مشاغل الحياة كلما كان الموعد مع المباريات،

صدر امس القرار الاخير في خصوص مصير ما تبقى من سباق بطولة الموسم الحالي والذي توقف في منتصف شهر مارس المنقضي

تحتفظ ذاكرة المؤرخين في الرياضة التونسية والجمهور الذي كان شاهدا على تلك الفترة الذهبية بقائمة فرق كانت لها في السابق صولات

لا تزال الجامعة التونسية لكرة القدم تنتظر الضوء الأخضر من الحكومة لاعطاء شارة عودة الحياة الى الملاعب حيث كشفت النقاب منذ فترة

في سنوات مضت كان الملعب الاولمبي بالمنزه أحد افضل ميادين القارة السمراء واحتضن اهم المباريات فيها على مستوى لقاءات

هناك لاعبون دخلوا الى عالم الساحرة المستديرة وفي «افواههم ملعقة من الذهب» كما يقال، لم يدفعهم الى ذلك البحث عن المال بقدر ما كانوا يطمحون

اذا كانت اضافة جل لاعبي شمال افريقيا المنتمين الى بطولة الرابطة المحترفة الاولى تبدو ملموسة واغلبهم يقدم اداء متميزا في ناديه ،

تجد الجامعة التونسية لكرة القدم نفسها في هذه الفترة في مفارثقة عجيبة فهي مطالبة بضرورة اتخاذ القرار النهائي فيما يخص مصير النشاط الرياضي خاصة

تختلف معايير اختيار المدربين في البطولة التونسية وفي الغالب لا يخضع الامر لمقاييس منطقية بل ان بعض التعيينات تصير بمحض الصدفة

الصفحة 5 من 114

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا