حسان العيادي

حسان العيادي

الحوار مع من؟ هذا السؤال طرحه الرئيس قيس سعيد بشكل استنكاري ليعلن عن انه لن «يتحاور» الا مع الشعب التونسي لا مع من نكلوا به.

منذ 25 جويلية تاريخ هيمنة الرئيس قيس سعيد على الفضاءات السياسية في البلاد. الاتحاد العام التونسي للشغل مثّل نسبيا القوة القادرة على التأثير والمواجهة.

يبدو أن الرئيس سعيد قرر ان يعدل نسق خطواته ليرفع من الوتيرة ومن السرعة. فقد اختار ان يلتقى امس بـوزير تكنولوجيات الاتصال ليوجه إليه تعليمات حول احداث منصات للتواصل الافتراضي

كان الحدث امس تصويت البرلمان الاوروبي على لائحة تتضمن دعوة الرئيس التونسي إلى أن يوضح خطواته القادمة وان يقدم خارطة طريق يحدد فيه مواعيد

باتت البلاد منذ 25 جويلية منقسمة في الظاهر الى في فسطاطين، من هم مع اجراءات الرئيس وخطواته والذين يعتبرون الامر تصحيحا للمسار ومن يرفضون ذلك ويعتبرونه انقلابا.

الهدنة كلمة تكررت طوال السنوات العشر الماضية على لسان الماسيكن بمقاليد الحكم، كل يطوعها وفق مصالحه وتصوراته السياسية مما افرغها من مضامينها الفعلية

بعد أيام معدودات من الخامس والعشرين من جويلية 2021، تاريخ تفعيل الرئيس قيس سعيد للفصل 80 من الدستور وتجميد اختصاصات البرلمان وإقالة الحكومة،

انتقلت تونس ومنذ 25 جويلية الى مشهد سياسي يهيمن فيه رئيس الجمهورية على كل التفاصيل قبل ان يقع «تقنين» الهيمنة بالأمر الرئاسي عدد117، هيمنة جعلت الفضاءات السياسية

ارتفع صوت رئيس الجمهورية يوم امس معلنا عن ان « سيادة الشعب للشعب وحده» وان «سيادة الشعب دونها الموت» وان سيادة تونس وكرامتها ليست

دعت نقابة الصحفيين التونسيين منخرطيها ومنخرطاتها إلى وقفة احتجاجية تقام اليوم امام مقرها كما دعت كل من يؤمن وتؤمن بحرية الصحافة والتعبير

الصفحة 1 من 153

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا