بعد اتهام بعض عناصرها بالتّورط في أحداث قرقنة.. الجبهة الشعبية : الحكومة بصدد تصفية حساباتها معنا

مرة أخرى تكون الجبهة الشعبية في مرمى سهام الحكومة، وكالعادة هي سهام تحمل اتهامات بالوقوف وراء تأجيج الاحتجاجات، وهو ما تعتبره الجبهة دليلا على قوتها وضعف الآخر، حيث أفاد رئيس الحكومة الحبيب الصيد خلال لقائه أمس برؤساء تحرير من الصحافة

المكتوبة الورقية والالكترونية، أنه وفقا للتحقيقات الأولية، فإن عناصر من الجبهة الشعبية وحزب التحرير متورطة في أحداث العنف التي شهدتها جزيرة قرقنة حرضت على تصعيد الأوضاع وأن المعاينات أثبتت كذلك استعمال المحتجين للزجاجات الحارقة «المولوتوف».

لم يكن الاتهام الذي وجهه رئيس الحكومة ضدّ عناصر من الجبهة الشعبية هو الأول من نوعه، بل سبق وأن وجه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في حوارات صحفية له اتهامات ضدّها من بينها ممارسة الإرهاب الفكري واعتبرها «لا تمثّل إلا جزءا ضئيلا من الشعب» وأن أيادي خبيثة تستغل الاحتجاجات لمصالح سياسية بقوله خلال زيارته للبحرين «في تونس يوجد أيضا يسار متطرف وهو أشرس من نظيره الإسلامي ونحن كذلك نقاومه».

تحويل المعركة إلى معركة سياسية
الجبهة الشعبية لها من العداوات والخصومات السياسية ما يكفي لتكون في موضع تلقي الاتهامات سواء من طرف رئاستي الجمهورية والحكومة أو من طرف أحزاب سياسية، مشاركة في الائتلاف الحاكم كانت أو من أحزاب المعارضة، وفي هذا الصدد قال القيادي في الجبهة الجيلاني الهمامي لـ«المغرب» إن مثل هذه التصريحات وتوجيه الاتهامات ضدّ الجبهة لم تعد تقلق قياداتها كثيرا، ذلك أن الجبهة قد تعودت بها من ناحية ودوائر الحكم في رئاسة الجمهورية أو الحكومة متعودة على إلقاء التهم على الجبهة من ناحية أخرى رغم أنه كان الأجدر بهذه الدوائر الاستماع إلى مطالب المحتجين والاطلاع على أسباب هذه ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499