الاحزاب

حرّ أسبوع مرّ عل قرار رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي إعفاء كافة أعضاء المكتب التنفيذي وإعادة تشكيله بما يستجيب لمقتضيات المرحلة

اعتبر المكتب السياسي لحزب التيار الديمقراطي انه على القوى الديمقراطية والمدنية والمجتمعية توحيد الجهود والمواقف بالاستجابة إلى المرحلة المقبلة لأهداف مقاومة

تعيش بلادنا منذ أكثر من ثلاثة أيام على وقع احتقان اجتماعي واحتجاجات في عدد من الأحياء الشعبية والمدن الداخلية جوبهت بمعالجة أمنية،

يتحرك راشد الغنوشي رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة بخطوات محسوبة يرغب من خلالها في نحت صورة خاصة به في اذهان التونسيين مفادها انه شخصية وطنية جامعة

يسعى الماسكون بمؤسسات حركة النهضة الى احتواء الخلاف الداخلي والعودة به الى ما قبل صدور رسالة الـ100. اي العودة إلى النقاشات الداخلية بعيدا

في نهاية الاسبوع الفارط شهد الخلاف في حركة النهضة تطورا جديدا، بان انتقل الى مؤسسات الحركة وتحديدا مجلس شوراها الذي شهدت دورته الـ 44 انسحاب اعضاء منه

منذ ان طرحت على النهضاويين مازالت مبادرة القياديين عبد الكريم الهاروني ورفيق عبد السلام تثير الجدل والتعليقات الرافضة او الداعمة لها،

خلال الساعات الـ48 الفارطة فرضت حركة النهضة على المشهد السياسي حدثين ظاهرهما منفصل ولكنهما متلازمان ،

لا تمر «جلبة» سياسية دون ان يبحث الحزب الحر الدستوري عن توظيفها ليعزز انتقاداته لحركة النهضة وخاصة رئيسها راشد الغنوشي،

امتزجت الخشية من ان تتكبد الحركة خسائر سياسية اي كانت الطريقة التي ستغادر بها «الجائحة» البلاد مع بداية السبق للتموقع في المؤتمر الـ11،

الصفحة 1 من 19

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا