الإفتتاحية

تعيش تونس والبشرية على وقع مسألة غير مسبوقة : وباء يتمدد في كل بلدان الدنيا ويعيشه مليارات البشر لحظة بلحظة.. وكل يوم يأتينا الجديد،

حصل يوم أمس ما كان يخشى وقوعه منذ اكثر من اسبوع: تواصل تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد بنفس الوتيرة

يحصل الآن في تونس ما كان متوقعا منذ اسبوع على الاقل: التمدد الافقي والعمودي لعدوى فيروس كورونا

إن القول بأن وضع تونس تحت السيطرة في مجابهة وباء كورونا، كلام قابل للهضم إذا كانت غاية السلط التونسية التقليل

هل كان على هذه الحكومة الجديدة أن تمرّ بهذا الاختبار حتى نتمكّن من اكتشاف الوزراء الجدد وتقييم أدائهم في انتظار مساءلتهم

• تجاوز عتبة الـ100 في نهاية شهر مارس
•2000 إصابة محتملة (؟) في نهاية شهر أفريل

يخطئ من يعتقد أن بلدا ما قد تسرب إليه فيروس الكورونا بشكل محدود إلى حدّ الآن - هو بلد قد نجا من هذا الوباء العالمي الجديد.

استقبل الرأي العام بشيء من الارتياح و التخوف و الخشية في نفس الوقت، الإعلان عن الإجراءات الوقائية الاستباقية

انتظر كل التونسيين يوم أمس الكلمة التي توجه بها رئيس الحكومة الياس الفخفاخ إلى عموم التونسيين للإعلان عن

يسعى الأطباء المختصون منذ تفشي وباء الكورونا، إلى تقديم تفسيرات علمية ونصائح وقائية حتى يتمكّن الناس من التعامل مع هذه الأزمة

الصفحة 2 من 115

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا