ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

في أسواق المدينة العتيقة تتراقص الألوان في بهجة الأطفال، وتلوّح لنا التحف الفنية بأياد من حديد وخشب ونحاس وقماش...

في ركن المقهى كان جالسا وقد ضجّت من حوله الطاولات والمقاعد بالأحاديث المتقاطعة والمتداخلة...

30 سنة من الفن، 30 سنة من الإبداع، 30 سنة من الجمال... قضتها «جمعية أحباء الفنون التشكيلية»

«الروهة» بهذا العنوان القصير، العميق، وهو الملتبس في تأويله والمتلبّس بعوالمه... خرج علينا الدكتورعبد الحليم المسعودي من كهف مظلم في مكان ما... ساحبا

في تظاهرة فريدة من نوعها، تعيش مدينة الكاف كل عام متعة العروض المسرحية المتواصلة دون انقطاع في مصافحة

«ليست الثقافة أن تقول شيئا جميلا، وتعمي غيرك بنورك الذي تملكه، إنما أن تكون أنت النور الذي يجعل

مع انطلاق العدّ العكسي لحلول شهر رمضان، تستعد القنوات التلفزية للوقوف على خط السباق والدخول في «ماراطون»

هو شاعر المرافئ التي تفك عزلة المنافي وناظم كلمات بنبض الوطنية وحماس الثورية ورقة الرومنسية...

«لنا جميعا آلات سفر عبر الزمن... منها ما يعيدنا إلى الوراء وتلك اسمها الذاكرة ومنها ما يدفعنا إلى الأمام

بعد 20 سنة من الانتظار والتعثر، أصبحت مدينة الثقافة جسدا نابضا بالحياة ومنبرا ناطقا باسم الفنون ونافذة مشرعة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية