ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

في الطريق إلى المسرح الأثري بقرطاج، كان الجمهور يمنّي نفسه بلحظات من الانعتاق الروحي والصفاء الذهني وانتشاء الجسد و الحواس على إيقاع الموسيقي الصوفية في عرض «الزيارة»

أهدى الشاعر نزار قباني إلى الأديب طه حسين قصيدة خالدة قال فيها : «إرمِ نظارتيك، ما أنت أعمى ... إنما نحن جوقة العميان».

«لقد أحطت نفسي بجدار لا أدعو أحدا إلى داخله ولا أحاول الخروج منه، قد يكرهونني وربما يخشونني لكني مرتاح لأنهم لا يزعجونني».

كما عاد وباء «الكورونا» بالوبال على كل القطاعات دون استثناء، فإن قطاع التراث لم يسلم من خسائر غلق المتاحف وتعليق الزيارات إلى المواقع

«في الحياة نعمتان: حب الفن، وفن الحب» والفنان يستحق التحية والتبجيل لأنه رسول الحب والخير والجمال. في زمن الكورونا والخوف والقلق،

من البحر يستمد الفنان التشكيلي طاهر عويدة الإلهام والخيال والجمال... ,وتبدو لوحاته وكأنها مبلّلة بموجه الأزرق، كما تصبح ألوانه مرآة عاكسة لتدرجات اليمّ في مده وجزره...

منذ سنة 2014 غادر الوزير السابق مهدي مبروك وزارة الشؤون الثقافية ليعود إلى أبحاثه في علم الاجتماع ويرأس المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات...

كما أعاد مهرجان «كان» السينمائي رسم وجه باريس لتكون أجمل، فإن مهرجان المحرس الدولي للفنون التشكيلية بدّل من حال مدينة المحرس

لئن كان المسرح «أبو الفنون» وكنه المعنى والحياة، فإن هذا الفن الجميل - العميق كثيرا ما يقع تغييبه عن أركاح المهرجانات

ثلاثون عاما وأكثر، ظل مهرجان المحرس الدولي للفنون التشكيلية يجمع صدفات الفن من بحور كل الثقافات ويزين بها شاطىء

الصفحة 3 من 81

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا