اختتام «ملتقى المختبرات» بجندوبة: تتويج مضاعف لمركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف

لأن المسرح ركح التجديد والتدريب والتجريب، فقد نظم مركز الفنون الدرامية والركحية بجندوبة تظاهرة «ملتقى المختبرات»

من 30 أوت إلى 2 سبتمبر 2019 في المركب الثقافي عمر السعيدي بجندوبة. وتحـت شـعار «ولنجتمـع جميعـا لتحريـك السـاكن»، جاءت الدورة التأسيسية لهذا الملتقى ليشهد ركحها تعدد الرؤى الفنية وتقاطع الدروب المسرحية وثراء النصوص والشخوص...

تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية، شهد ملتقى المختبرات في دورته الأولى مشاركة كل من مراكز الفنون الدرامية والركحية بجندوبة والكاف والقيروان وقفصة وزغوان وصفاقس وكذلك قطب المسرح بمدينة الثقافة وعدد من الفضاءات الثقافية الخاصة متمثلة في فضاء لارتيستو لغازي الزغباني والفضاء الثقافي الخاص 77 لمعز القديري.

جوائز ملتقى المختبرات
في اختتام «ملتقى المختبرات»، كانت جائزة المشاركة في المهرجان العالمي للمسرح المدرسي من نصيب كل من مركز الفنون الدرامية والركحية بجندوبة ومركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس. كما آلت جائزة أفضل تأطير إلى مركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة . وحصد قطب المسرح بمدينة الثقافة جائزة أفضل أداء نسائي. في حين كان تتويج مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف مضاعفا باقتناصه لجائزة أحسن عمل متكامل وجائزة أفضل أداء رجالي.
وكان مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف قد اقترح طيلة السنة الماضية مجموعة من مختبرات التكوين منها الإحاطة بالمواهب واحتضان الطاقات الإبداعية والرفع من المهارات الفنية للناشئة والشباب. وقد نجح مختبر الشباب الذي حمل عنوان «تعبيرات الجسد من خلال الحركة والصوت» في حصد جائزة أفضل عمل متكامل وجائزة أحسن أداء رجالي في ملتقى المختبرات الذي احتضنته مدينة طبرقة.

فن المهرج في «لقاء» من المختبر إلى التتويج
حاز عرض «لقاء» على جائزتين ولقبين والذي تمخض عنه مختبر الشباب بمركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف على تتويجين: أفضل عمل متكامل وأحسن أداء رجالي التي كانت من نصيب الممثل منتصر جبالي.
وقد قام بتأطير هذا العرض في فن المهرج كل من معين عيدودي وإبراهيم الشريف. وقد قام بأداء الأدوار مجموعة من الشباب هم :أمين مباركي ومنتصر جبالي وفراس مناعي وبلسم مولى وأريج مناعي ووجدان بن هنية وعزيز سمعلي وعزيز زيتوني وشيماء همامي.
عن ملخص العمل المتوّج «لقاء» وتقنياته الركحية وآليات اشتغال نصه، أفاد المؤطر معين عيدوي في تصريح لـ«المغرب» أن «ركح عرض لقاء يجمع بين مجموعة من المهرجين المطرودين من السرك، يقررون خوض رحلة للبحث عن مكان يحققون فيه ذواتهم ويواصلون فنهم ... في الأثناء، تسقط الطائرة فيجدون أنفسهم في جزيرة تقطنها مجموعة رافضة

لمبدأ
التشارك في الفضاء. وهنا يكون الصراع وتنبثق الأحداث المتتالية. وأخيرا يؤمن الجميع أن الحوار والتعايش هما الخيار الأفضل من أجل المصلحة الجماعية...»
وأضاف معين العيدودي أنه «تم التركيز في هذا العمل على أداء المهرج والإمكانات المتاحة له على مستوى اللعب في صياغة أو إعادة تشكيل المواضيع المطروحة آنيا والتطرق إليها بأسلوب ساخر حيث تم التركيز أساسا على فكرة التعايش السلمي وقبول الآخر ...»

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية