إقتصاد

بعد النسق الايجابي للميزان التجاري الغذائي بتسجيل فائض تواصل على امتداد الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الحالية، عاد العجز إلى الميزان

بدأت بعض المؤشرات والنتائج المتعلقة ببعض الانشطة تفصح عن أرقامها والتي من المتوقع ان تكون متاثرة بجائحة كورونا وان كانت النتائج

تطورت عائدات صادرات الخضروات منذ بداية الموسم إلى غاية 4 ماي الجاري بنسبة 17.7 % ،حيث وصلت قيمة الصادرات الى 139 مليون دينار

نظرا للظرف الاقتصادي والمالي الصعب الذي تعيشه البلاد نتيجة جائحة كورونا وهو تأثير بات ظهرت ملامحه منذ بداية انتشار الفيروس،

تشتت تركيز الحكومة منذ بداية انتشار وباء الكوفيد 19 واستأثر هدف الحد من تداعياتها على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي

بعد تعطل دام لأسابيع متتالية بسبب الحجر الصحي وحظر التجوال، إستأنفت محلات بيع الملابس الجاهزة والملابس المستعملة نشاطها

من المتوقع ان تشهد السنة الجارية العديد من الأحداث السلبية المتأثرة بجائحة كورونا وما خلفته من صدمة في الاقتصاد العالمي والاقتصاد التونسي

تشير كل المعطيات والظروف المستجدة ان نسق الحياة اليومية لن يكون كما كان في فترة الحجر الصحي وفترة ما يسمى بالتعايش مع فيروس كورونا

 رغم التبعات الكارثية التي تسبب فيها كوفيد 19 من خسائر بشرية ومادية، يوجد وجه أخر للكارثة يأتي تباعا من خلال الإجراءات الوقائية

كان قطاع الطاقة من القطاعات القليلة التي واصلت العمل خلال فترة الحجر الصحي وواصل القطاع الانتاج بالنسق ذاته

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا