إقتصاد

ما من شك في أن ارتفاع أسعار الطاقة كانت له آثار على بقية السلع وفي ظل الارتفاع السريع لسعر البرميل وأسعار المواد الأولية

تقدمت تونس إلى المركز 88 في مؤشر الانتقال الطاقي لسنة 2021، الذي يقيس أداء 115 بلدا في ما يتعلق بأنظمة الطاقة عبر العالم،

تشهد الأسواق التونسية خلال شهر رمضان ارتفاعا في الطلب اقترانا بارتفاع الاستهلاك وهو ما يتطلب يقظة سواء من الأجهزة الرقابية

كشف تقرير للبنك الدولي عن انتعاشة أسعار السلع الأولية خلال الثلاثية الأولى من السنة الحالية،وقد توقع البنك أن يستمر

يتواصل تواضع أداء القطاع الطاقي في تونس المتأثر بازمات متعددة الأبعاد لعل أبرزها الوضع الاجتماعي غير المستقر كذلك آثار تفشي فيروس كورونا

من المنتظر أن تأخذ نتائج التجارة الخارجية التي يصدرها المعهد الوطني للإحصاء شهريا بعين الاعتبار التأثيرات والظواهر الموسمية

قالت وزارة الصناعة والطاقة والمناجم أول أمس أنه تطبيقا لآلية التعديل الأوتوماتيكي لأسعار بعض المواد البترولية، وعلى إثر اجتماع

مازالت الاستثمارات المصرح بها في الصناعات المعملية في منحى تنازلي من شهر إلى أخر مسجلة تراجعا بـ 27.3 %

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا