إقتصاد

يتواصل اتساع الهوة بين المنجز والمقدر في إنتاج الفسفاط واستخراجه ليتواصل بذلك الوضع على ما هو عليه منذ نحو عقد من الزمن الامر الذي يدفع نحو مزيد

لم يعد بإمكان الدول النامية مواصلة تطبيق إجراءات صارمة لاحتواء انتشار فيروس كورونا هكذا قال صندوق النقد الدولي إشارة إلى تأثير كوفيد 19 في البلدان

تظهر مؤشرات الاستثمار الصادرة في الأسابيع الأخيرة عن بداية حصاد أزمة كورونا ولئن كان الحصاد غير نهائي إلا انه يمهد إلى ركود

لم يكن نشاط بيع السيارات مستثنى من تاثير أزمة كورونا الذي امتد إلى أغلب القطاعات، فقد تراجعت المبيعات تاثرا بالظرف المحلي المتمثل في الحجر الصحي

يتواصل تأثر اغلب الصناعات المعملية بالظرف الصحي حيث سجلت نشرية الظرف الصناعي لشهر جويلية والصادرة عن وكالة النهوض بالصناعة

يتواصل اعتصام الكامور وتوقف الإنتاج في كافة الحقول الموجودة في ولاية تطاوين ورغم كل المحاولات لفض الإشكال فإن الوضع

صدر مؤخرا بالرائد الرسمي القانون عدد 37 لسنة 2020 المؤرخ في 6 أوت 2020 والمتعلق بالتمويل التشاركي، «crowdfunding» هذا القانون الذي طرح

بعد الحديث عن أزمة وشيكة ومتجددة لمنظومة الالبان في تونس اعلنت وزارة التجارة انّه تمّ الترفيع في أسعار بيع الحليب الطّازج المعقّم نصف الدّسم، للعموم بـ 130 مليما

كان للقطاع الفلاحي الاستثناء في حجم الانكماش المسجل في اغلب القطاعات الاقتصادية في السداسي الأول من العام الجاري بسبب انتشار فيروس كورونا

دفع انتشار فيروس كورونا معظم الدول الى توجيه تركيزها على توفير الغذاء أساسا والحرص على استمرار الإمدادات والشحن وكانت تونس

الصفحة 4 من 318

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا