محمد جويلي

محمد جويلي

ضمن تقاليد الرئاسيات في العالم الديموقراطي يستشعر الناس رئيسهم سنة على الأقل قبل الانتخابات. كل حزب سياسي يقدم مرشحيه داخل سباق أولي تتضح

هل يمكن تعلم شيء ما من أثيوبيا؟ على الأرجح أننا لا نعير اهتماما لفكرة من هذا القبيل. أثيوبيا في مخيالنا الجمعي لا تغدو سوى

حتى الأنظمة الاستبدادية تودع زعاماتها بما يليق بمقامها. وحتى الأنظمة الاستبدادية تحرص على تداول سلمي وسلس للسلطة.

هل يمكن تخيل وضعية سريالية كالتي يعيشها الجزائريون في هذه اللحظة الفارقة من تاريخهم؟ حراكهم السلمي

تشاء الأحداث أن نبدأ بطولة إفريقيا للأمم في كرة القدم في ظروف تكاد تكون مأساوية. مرض الرئيس وإشاعة موته أصابنا بشعور اليتم السياسي

لكل انتخابات مفاتيحها الكبرى، بل لكل انتخابات سلّة من العواطف يتم تشكيلها وإدارتها بحيث تكون أحد أهم موارد العرض الانتخابي للمترشحين. للتذكير نشير

الثلاثاء, 02 جويليه 2019 11:33

برج بابل: السياسة والمزاج

مررنا يوم الخميس الماضي بحالة عاطفية قصوى، عمليتان إرهابيتان في قلب العاصمة ورئيس يمر بحالة صحية حرجة

بعيدا عن التنقيح الأخير الذي شمل القانون الانتخابي، نتناول في مقال هذا الأسبوع مقولة مجتمع الأفراد

المشهد واضح أمام الجميع، أزمة سياسية شاملة، أحزاب غير قادرة على الالتزام بتعهداتها وبرلمان فقد ثقة ناخبيه وانتقال ديمقراطي متعثر.

في البدء لا شيء يوحي بوجود علاقة ما بين الديمقراطية وكرة القدم. قد تؤول المسألة إلى مجرد ترف

الصفحة 1 من 2

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية