محمد جويلي

محمد جويلي

في جامعة « كامبردج » الإنجليزية وفي سنة 1863 وقع ضبط أهمّ قواعد لعبة ستصبح بعد ذلك اللعبة الأهم كونيّا. وكان طلبة الجامعات آنذاك يتنافسون من أجل القوّة والتنشئة

تتحوّل الفوارق الاجتماعية إلى فوارث نرجسية و هذا يعني أن الفرد غيّر زاوية نظره للمشكلات الاجتماعية وبدأ في التعامل معها على أنها مشكلات فردية تعنيه

القرن العشرين هو قرن الأحزاب السياسية والنقابات بلا منازع. وبالرغم من أنها نشأت قبل ذلك إلا أن هذه الأحزاب لم تدرك حيويتها إلا مع صهود الإيديولوجيات

تدخل الجريمة في «الباتولوجيا الاجتماعية» وهي تعبير عن خلل وظيفي في السير العادي للجسم الاجتماعي. إلا أننا نتعامل مع الجريمة

مؤسساتنا اليوم في وضع حرج، عنف وانعدام ثقة وفشل في تقديم الخدمات. وتؤدي هذه الوضعية إلى اضطرابات متواصلة، توقف عن العمل احتجاج

مقولات الفرد والفردانية وفردنة المشكلات الاجتماعية من المقولات الصاعدة الآن، وتحوم حولها زوايا النظر للمجتمع.

الثلاثاء, 11 أكتوير 2022 10:57

برج بابل: الشباب ومواجهة الاختبارات

عندما قال «بيار بورديو» عالم الاجتماع الفرنسي ليس الشباب سوى كلمة، كان يعني بذلك صعوبة تحديد هوية الشباب، لتخرج المقولة من بعدها الزمني

لم يكن «جون دوفينيو» عالم الاجتماع الفرنسي مخطئا في دراسته الشهيرة حول قرية “الشبيكة» في منطقة الجريد، حين قال إن الترقب هو الشخصية الأساسية

الثلاثاء, 27 سبتمبر 2022 09:49

برج بابل: دولة أعوان التراتيب

لم يدرك الشاب أن يومه سينتهي بطريقة دراماتيكية. رتّب له أعوان التراتيب البلدية انتحاره بإجراء بارد. نزعوا له ميزانه الذي يقدّر به الأشياء

ما الذي يمكن أن يجمع بين مدينة في جنوب تونس وبلد مثل صربيا. مبدئيا لا شيء يمكن أن يصل الأولى بالثانية. لا علاقات هجروية قديمة ولا اتصال من أي نوع،

الصفحة 1 من 18

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا