سيماء المزوغي

سيماء المزوغي

السبت, 13 اوت 2016 12:55

صورة وتعليق: مكتبة الكتاب

مكتبة الكتاب تعرض الكتب في شارع الحبيب بورقيبة، وقد زّينت البراميل بصورة عاشق المرأة والوطن الشاعر الراحل عنّا والباقي فينا، محمد الصغير أولاد حمد.. أن تُباع الكتب وتُعرض في الشوارع جميل، أمّا الأجمل

يفتت كتاب «زعامة المرأة في الإسلام المبكّر بين الخطاب العالِم والخطاب الشعبي» للدكتورة ناجية الوريّمي، ما تكلّس من فهم مغلوط يستنقص من صورة المرأة الزعيمة في الإسلام، وتحاول الباحثة أن تفكك العديد من المعطيات التاريخية لتبين مدى التشويه التي تعرضت له المرأة الزعيمة، أو تلك الرافضة لسلطة قريش..

تعتبر حلقات جسور التواصل حلقات مهمة، حيث تنبني على الثقافة التشاركية بين وزارة الثقافة والمجتمع المدني والمثقفين.. شريطة أن تتحول التوصيات إلى أفعال وقرارات لا تبقى مجرد توصيات في أدراج منسية، في هذا الإتجاه، على وزارة الثقافة أن تفكر في مسألتين مهمتين

الثلاثاء, 09 اوت 2016 13:45

هنا تونس: حكاية من البحر

«سأقطع هذا الطريق الطويل، وهذا الطريق الطويل، إلى آخره، إلى آخر القلب أقطع هذا الطريق الطويل الطويل.. الطويل .. فما عدت أخسر غير الغبار وما مات مني، وصفُّ النخيل .. يدل على ما يغيبُ .. سأعبر صفّ التخيل .. أيحتاج جرحٌ إلى شاعره ليرسم رمانةً للغياب؟

نشرت الأستاذة الجامعية والباحثة ثريا السنوسي دراسة عن إجتياح المسلسلات التركية، وقد نشرنا في وقت سابق، خلفيات هذا الإجتياح وتداعياته حسب الدراسة التي قامت بها، وتحدّثت في الجزء الأخير من دراستها هذه عن نجاح الدراما التاريخية التركية بلغة

الخميس, 04 اوت 2016 13:28

هنا تونس: لماذا ؟

لماذا كلما نجح أحد ما في مجتمعنا التونسي، إن لم نقل في المجتمعات العربية، وتحصّل على جائزة مهمة وشاع صيته.. يقولون ويعلنون رافعين أصواتهم بكل ثقة أنّ الذي تحصّل على جائزة، إنما لعلاقاته مع أصحاب الجائزة، وإما لعلاقات أخرى له مشبوهة، وإما.. وإما..

قرابة الثمانية أشهر وسنيا مبارك على رأس وزارة الثقافة والمحافظة على التراث، خلفا للطيفة الأخضر في نفس حكومة الحبيب الصيد، التي ستغادر في الأيام المقبلة.. عمل وزارة الثقافة «لا يقتصر على الإشراف والتأطير والدعم بل لابد أن يكون شبيها بمعمل أفكار

«ليلة رأس ميدوزا» مجموعة قصصية لصاحبتها نجيبة الهمامي، حيث أنّ «كل مناخات هذه المجموعة تتقدّم، في لغة عربية سليمة وسلسة. وقد تتسلّط لغة الشارع في تونس الجديدة على فخامة الفصحى، وتجرّها إلى أجواء الدراما، مع حرص على أن تكون اللغة قائمة على

شائعات من هنا هناك واتهامات للمسرحية ليلى طوبال بأنها أرسلت «عدل منفذ» لمنع تكريم الراحل عزالدين قنون، وحملة «تشويه وثلب» طالتها..

عازف عود و«بانجو»، موسيقي وفنان موهوب، وملحن أيضا، «المغرب» رافقته إلى الأستوديو الذي بناه شيئا فشيئا، لتواكب التحضيرات لعرض ديسلاكسيا، ولتكتشف هوسا وولعا بالموسيقى والفن، هذا الولع الذي كلّفه باهظا، فالطريق إلى عالم البحث الموسيقي الجاد

الصفحة 6 من 16

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا