من بينهم شخص صدرت في شأنه 5 مناشير تفتيش: تفكيك شبكة مختصة في تزوير العملة التونسية والأجنبية

أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية ببن عروس بالاحتفاظ باربعة اشخاص من أجل تورطهم في عملية تزوير عملة اجنبية ومحلية وترويجها.

وكانت وحدات الحرس الوطني بفوشانة التابعة لولاية بن عروس قد تمكنت يوم 6 أكتوبر 2016 بالتنسيق مع فرقة الأبحاث العدلية للحرس الوطني بصفاقس من الكشف عن عصابة مختصة في تزوير العملة التونسية والأجنبية وترويجها بكلّ من تونس وليبيا، كما انها تنشط بين تونس العاصمة وولاية صفاقس. وتتكون العصابة المذكورة من أربعة أنفار تتراوح أعمارهم بين 45 و53 سنة من بينهم صاحب مطبعة وصاحب شركة لنقل البضائع. كما تبين أن أحدهم مفتش عنه وصادرة في شأنه خمسة مناشير تفتيش من أجل تورطه في قضايا حق عام لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة من بينها الفرار من السجن.

كما تم حجز 124 ورقة نقدية من العملة الأوروبية الاورو و140 دينار من العملة التونسية (7 أوراق نقدية من فئة 20 دينار) ومعدّات تمّ استعمالها في عمليات تزييف العملة تتمثل في كمية من الورق الأبيض يستعمل في تدليس الأوراق النقدية وقرص صلب يحتوي على نماذج من العملة الأجنبية وحاسوب وثلاث آلات طابعة رقمية متطورة وآلة ناسخة «سكانار» وأربع أوراق نوع «أوفسات» من مادة الألمنيوم تستعمل في تزوير العملة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا