شوون عربية و دولية

عاد الهدوء الحذر إلى مطار طرابلس الدولي بعد هجوم من ثلاثة محاور من طرف المجموعات المسلحة التابعة للوفاق

لم تتمكن قمة بروكسل المنعقدة مساء اول امس من الوصول إلى اتفاق حول الأسماء الأربعة المرشحة لخلافة زعماء أوروبا

الحرب كانت قريبة من نقطة الانطلاق فجر امس بعد ان اقرّ الرئيس الامريكي دونالد ترامب تنفيذ ضربات عسكرية ضد أهداف إيرانية كرد على إسقاط

أكدت غرفة عمليات بركان الغضب التابعة للوفاق سيطرة قواتها على مواقع وصفتها بالإستراتيجية من مطار طرابلس الدولي الواقع تحت

خسر نيكولا ساركوزي الرئيس الفرنسي الأسبق استئنافه أمام محكمة التعقيب فيما يعرف بقضية «تصنت قصر الإيليزي». قررت المحكمة بذلك

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدء حملته الانتخابية لفترة رئاسية ثانية 2020 وسط حشد من مناصريه في ولاية فلوريدا، وكان ترشّح الرّئيس الأمريكي

أطلقت منظمة «مراسلون بلا حدود» نداء دوليا مطالبة فيه المملكة العربية السعودية بإطلاق سراح 30 صحفيا تحت الإيقاف كعربون لترؤسها قمة الدول العشرين سنة 2020.

قوبل إعلان الولايات المتحدة الأمريكية إرسال المزيد من جنودها الى منطقة الشرق الأوسط تحسبا لتهديدات ايرانية ، قوبل بردود فعل دولية منقسمة

يتميز المشهد العسكري على اطراف طرابلس بالجمود ،حيث لم يتمكن اي طرف من حسم الحرب لفائدته سيما في ظل تدفق السلاح

في ركن صغير من اصداء المحاكم وببضعة سطور تناولت الصحف المصرية خبر موت الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ،

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية