في أبعاد العدوان الإسرائيلي على دير الزور

بات من الواضح أن العملية الإسرائيلية في شرق سوريا أدخلت المنطقة في منعطف خطير وهو التدخل الأكثر وضوحاً لـ«إسرائيل»

على خط الحرب على سوريا. في إطار هذا لم يكن العدوان الإسرائيلي على مدينة دير الزور والبوكمال الأول من نوعه منذ بدء الحرب السورية، بل سبق أن وقع استهدف دمشق والقنيطرة ودرعا وحمص، ومع ذلك، فإن هذه الغارة من دون أدنى شك- هي الأكثر خطورة على الإطلاق، -حيث التداعيات المحتملة، وهذا يشكل دليلا واضحا على التورط الإسرائيلي في الحرب السورية، فـ«إسرائيل» تهدف من وراء عدوانها على سورية تركيعها والتخلص من ترسانتها العسكرية وإضعاف مقدرة الجيش العربي السوري ضمن محاولات فك التحالف الاستراتيجي الذي يربط سوريا مع دول المقاومة.
في سياق متصل فإن الثمن الذي دفعته سورية بفعل الإعتداء الإسرائيلي كبير، لكن من شأن هذا الإعتداء أن يساعد سورية كثيراً في تثبيت الصورة الحقيقية للصراع الدائر في سوريا، بإعتباره صراعاً مع «إسرائيل» ومشروعها التوسعي في المنطقة، وبالتالي بعد اليوم لن يكون هناك إلتباس في طبيعة المواجهة التي يخوضها الجيش العربي السوري، بعدما تأكد بالعين المجردة أن «إسرائيل» أصبحت جزءاً مهماً من المعسكر الساعي إلى تغيير دور دمشق وموقعها الإستراتيجي تمهيداً للقضاء على المقاومة في المنطقة، وما ترمز إليه في المعادلة الإقليمية والدولية، ومن هنا يمكنني القول إن الغارة الإسرائيلية هي إعتداء جديد على أراض سوريّة وتدخّل سافِر هناك.
على خط مواز، إن سحق وفرار التنظيمات الإرهابية والجماعات الإسلامية المتطرفة الأخرى جعل «إسرائيل» في حالة بحث عن أوراق ووسائل متعددة لحفظ نفوذها من خلال افتعال ذرائع جديدة لاستمرار الحرب في سورية وهي جزء من المخطط الذي وضعته لتدمير دول الشرق الأوسط، وهذا يضع الشعب السوري أمام موقف الدفاع والمقاومة لكافة مخططات هذا المحتل المجرم.
السؤال الأكثر أهمية هو ماذا سيحدث الآن؟ واضح جداً أن الجيش العربي السوري غير معني حاليا بالتصعيد مع «إسرائيل»، والسبب الرئيسي هو أن السوريين لا يرغبون بحرب جديدة معها في هذه اللحظة، وبالتالي الجيش سيكون حريصاً على عدم فتح جبهات جديدة قد تنقلب من حرب محدودة إلى حرب مفتوحة والتي سوف تكون لها آثار مدمرة متى إشتعلت لأن هناك أكثر من جهة تريد أن تثبت وجودها في المنطقة، وسورية لن تتصرف بإنفعال وإرباك، وإنما ستأخذ الوقت الذي تراه مناسباً لتحديد الخطوة الآتية بهدوء وحزم، وهذا ما عكسه البيان السوري والذي اكتفى بنعي الشهداء، تاركاً باب التأويل مفتوحاً.
إجمالاً...المخطط في سوريا واضح، «إسرائيل» التي خسرت أهم أهداف مشروعها التخريبي بالمنطقة، بسبب القضاء على الجماعات المسلحة، تحاول هدم الاستقرار في سوريا، متسلحة بأدواتها التقليدية، الإرهاب والفوضى، لكن ما تغفله، أن الأدوات أصبحت مكشوفة لدمشق، و أن معركة الجيش السوري والمقاومة في تحرير الأراضي السورية لن تتوقف وستواصل مهامها لهزيمة الميليشيات المسلحة والجماعات الداعمة لها وخاصة بعد الضربات المتلاحقة التي تلقتها من الجيش السوري الذي سلب النوم من عيون الجيش الإسرائيلي وزرع الرعب والخوف في قلب قادته.
إن «إسرائيل» الإرهابية أمام منعطف استراتيجي ولن يسعفها القتل والدمار الذي تمارس لتخفي إخفاقها في الخروج من مأزق عدوانها البغيض، وإرباكاتها التكتيكية أمام حركات المقاومة التي أصبحت مؤشرات معالمها واضحة للجميع، فشروط المقاومة اليوم قد تغيرت وارتفع سقفها، وباتت في الصدارة، ومبادرات الخنوع والإستسلام لم يعد لها بين محور المقاومة، والكلمة الفصل والقرار اليوم لم يعد لأحد سوى للأبطال في الميدان، فهم باتوا الأمل الوحيد في رسم خارطة طريق جديدة لوطننا سوريا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا