هل سيُسدل الستار قريبا على الحرب الكونية في سوريا ؟

في الأيام القليلة القادمة سيسدل الستار على الحرب الكونية في سوريا... كلمات الرئيس الأسد التي أدلى بها،

حول النصر النهائي خاصة بعد أن استطاع كسر المعايير المتعلقة بالتوازن وإسقاط كل حسابات أمريكا والغرب بشأن سوريا لم تكن مُبالغة أو تصف حُلما بعيد المنال، فالرئيس الأسد أصبح واقفاً على مجموعة من الانتصارات، ربما يكللها قريباً بإعلان سيطرته على كامل أرض سوريا، وانتصارات الجيش السوري على خصومه في الساحة السورية، لم تحوّل فقط المسار العسكري للحرب المُستمرة منذ سنوات، بل ساعدت أيضاً الأسد في خطته للعودة من جديد إلى الساحة الدولية والدبلوماسية بعد عُزلة فُرضتها عليه الحرب.

من حق سوريا أن تحبس أنفاسها هذه الأيام فربما أصبحت الفترة القليلة المقبلة حبلى بإنجازات كبيرة وعظيمة، حيث تشير الكثير من التقارير الصحفية بتصاعد وتيرة الانجازات الميدانية والعمليات العسكرية للجيش العربي السوري وحلفائه في مناطق مختلفة من حلب ودير الزور وإدلب وحماه لتطهير الأرض من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التي تعمل تحت رايته التكفيرية الظلامية. ويبدو من خلال قراءة المشهد الميداني، أنّ جميع الدول الداعمة للجماعات المسلحة أصبحت في وضع محرج وفاقدة للقدرة على منع قرار الجيش السوري في تحقيق هدفه الأساسي بتحرير جميع المناطق الواقعة تحت سيطرة الجماعات المتطرفة بعد أن أصبح في وضع مَن يقرّر مسار الأمور في الميدان العسكري، في هذا الإطار باتت معركة نهاية الحرب الإرهابية على سورية في آخر مرحلة خاصة بعد تحرير منبج بعد مناشدة وحدات حماية الشعب الكردية دمشق ودعوتها إلى تأكيد السيطرة على المناطق التي انسحبت منها لحمايتها من الهجمات التركية ، ولهذا فإنّ معركة استعادة ما تبقى من المناطق السورية قد اقتربت ليعلن بعدها الانتصار النهائي للجيش السوري، وكنتيجة طبيعية لهذا الانتصار، بدأ الرئيس الأمريكي ترامب بالإنسحاب من سوريا، وهذا يؤكّد العجز الأمريكي في تقسيم سوريا والمنطقة لحماية امن الكيان الاسرائيلي الإرهابي وأنّ خارطة القوى قد تغيرت لصالح الجيش السوري.

التوتر الجديد بين أنقرة وواشنطن بالتزامن مع إعلان ترامب انسحاب قواته من المنطقة ، لم تعد أنقرة تستطيع الرهان على واشنطن فيما يخص الملف الكردي ، بذلك أصبحت تركيا أقل قدرة على تحقيق رهاناتها في إدلب وشمال سوريا،خاصة بعد استعادة الجيش السوري وحلفائه زمام المبادرة في توسيع نطاق السيطرة في مختلف المناطق وخاصة في شرق حلب وباتجاه البادية والحدود مع العراق، في هذا الإطار إن الوثائق التي سربت تتحدث بالتفصيل عن تصريحات تؤكد تعاونا بين موسكو وأنقرة يخص إدلب، والتي ستؤثر إيجاباً بدفع عجلة الحل السياسي في سورية. في سياق متصل، الكل يبذل الكثير من الجهود في المشاورات والمباحثات الإقليمية والدولية لإيجاد حل سياسي في سوريا، لذلك أرى أن هناك تحولا كبيرا بالساحة السورية وتطورات كبيرة تعمل على تضييق الأزمة السورية، خاصة بعد أن بدأت عدة دول غربية تعيد حساباتها وتغير موقفها من النظام السوري، وتتضمن الكثير من المدلولات والمواقف الجديدة والمفاجآت المختلفة، وضمن المعطيات التي تُشير إلى عودة الحياة الدبلوماسية إلى سوريا؛ عودة سفارات بعض الدول للعمل -على رأسها الإمارات والكويت- كما سجّلت زيارة الرئيس السوداني عمر البشر كأول رئيس عربي يكسر عُزلة سوريا، للقاء نظيره السوري، في خطوة فاجأت دول العالم كافة.

في إطار ذلك لا نقف اليوم لنحصي جوانب النصر، بل سنتركه للمحللين العسكريين والسياسيين لكننا سنقف عند المعنى الأبرز للنصر، وهو صورة التكاتف السوري هذا هو إنجازنا الأعظم الذي سيصبح الخط الأحمر الذي لا يمكن تجاوزه بأي شكل من الأشكال، وبطبيعة الأمر، إنّ اللعبة انتهت بالنسبة لأدوات أمريكا في سوريا بعد أن قرّر الرئيس الأسد قلب الطاولة على الجميع في المنطقة، ولم يعد باستطاعة أحد تحدي الجيش السوري الذي تحرك بكل ثقله لضرب الإرهاب والدفاع عن سورية، وغيّر ميزان القوى في منطقة الشرق الأوسط برمتها.

مجملاً.... لقد انتصرت سوريا، وانتصر من راهن على شعب سوريا، أما من راهن على الجماعة الإرهابية فلا عزاء له، وما عليه إلا البحث عن سلم للنزول من على الشجرة التي ورط نفسه بالصعود إليها نتيجة الاندفاعات اللامحسوبة والعمى الإستراتيجي، كل ذلك يؤكد أن الحرب على سورية تشارف على نهاياتها وأن السوريين أقوى من كل المؤامرات التي تحاك ضدهم والمنطقة بأكملها..... باختصار شديد : بعد انتصار الجيش السوري في الميدان ، لم يعد هناك من شكوك حول حسم القيادة السوريّة قرارها باستعادة السيطرة على كامل أراضيها وقدرة الجيش على تنفيذ هذا القرار، ونسف أحلام ومشاريع أمريكا وإسرائيل وتركيا ليقضي على أمالهم .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499