حسان العيادي

حسان العيادي

جل من التقى بهم الحبيب الجملي -رئيس الحكومة المكلف- غادر ليعلم اهله ان الرجل «ماهوش مسيس» وهو ما يبدو ان الاخير اراد ان يثبت

حملت الساعات المتأخرة من الليلة الفاصلة بين يوم الثلاثاء والأربعاء انفراجا في مسار تشكيل الكتلة الموحدة بين حركة الشعب والتيار الديمقراطي،

يبدو ان التفاؤل الذي رافق اعلان التيار الديمقراطي وحركة الشعب عن توجههما الى تشكيل كتلة موحدة لم يكن كافيا كي يجد

يبدو ان رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بات قاب قوسين او ادنى من الانطلاق في المرحلة الثانية والحاسمة من مشاورات

على غرار حركة النهضة انطلقت حركة قلب تونس في إيجاد مخارج تعفيها من الإقرار صراحة بأنها تحالفت مع الأخيرة،

يبدو أن رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي قد حسم أمره، أو على الأقل اقترب من ذلك، في ما يتعلق بهوية الأحزاب والكيانات

منذ الإعلان عن تكليفه رسميا بتشكيل الحكومة القادمة من قبل رئيس الجمهورية، انطلق الحبيب الجملي في تقديم تصوره

منذ الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية برز ائتلاف الكرامة كقوة سياسية جديدة أقنعت جزءا من الناخبين التونسيين

يوم أمس قدم رئيس الجمهورية قيس سعيد لمرشح حركة النهضة الحبيب الجملي خطاب التكليف، لينطلق الأخير في مسار مشاوراته

لم يحتج الأمر إلى شق الصدور لمعرفة ما تضمره الأحزاب السياسية الفائزة في الانتخابات التشريعية يوم أمس وهي تلج إلى قصر باردو،

الصفحة 11 من 112

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا