شؤون دولية

قال مسؤولون أتراك إن ما لا يقل عن 11 شخصا قتلوا في انفجار استهدف حافلة للشرطة بوسط مدينة إسطنبول. ووقع الهجوم، الذي نتج عن انفجار عبوة ناسفة عن طريق جهاز للتحكم عن بعد، أثناء مرور الحافلة بحي بايزيد المزدحم ساعة الذروة الصباحية.وقال والي مدينة إسطنبول إن الانفجار أسفر أيضا عن إصابة 36 شخصا.

قررت وزيرة التربية الفرنسية نجاة فالو بلقاسم، من أصل مغربي، إدراج تعليم اللغات الأجنبية ومن ضمنها العربية منذ السنة التحضيرية. وأفضى ذلك القرار إلى جدل في الساحة السياسية والتربوية تم استغلاله من قبل حزب الجمهوريين داخل البرلمان لمساءلة الوزيرة عن خطر

صادق نواب البرلمان الألماني امس الخميس على قانون رمزي باعتبار مقتل «1.5 مليون أرمني» على يد القوات العثمانية عام 1915، قبل مائة عام «إبادة جماعية».ورفضت تركيا مرارا ذلك الوصف وحذرت بأن التصويت سيضر بالعلاقات بين البلدين.
ويقول الأرمن أن 1.5 مليون أرمني

عمدت حركة «طالبان» امس، إلى إنزال ركاب من عدة حافلات في شمال أفغانستان وقتلت 16 منهم على الأقل، فيما احتجزت آخرين رهائن، وفق ما قال مسؤولون.وقال سيد محمود دانيش المتحدث باسم حاكم ولاية قندوز حيث وقع الحادث إن «حركة طالبان قتلت 16 راكباً

محمد محمود عبد الوهاب باحث في الشؤون الدولية
في الوقت الذي ترصد فيه الدوائر السياسية والأمنية الأوروبية تضاعف معدلات انتقال عناصر تنظيم داعش الارهابي من دول المشرق العربي إلى الأراضي الليبية ،مع سعي تلك العناصر إلى تعزيز مواقعها في سرت بالقرب من المواقع النفطية، أخذا في الاعتبار خطورة

يحظى سباق الانتخابات الرئاسية الامريكية بمتابعة كبيرة من شعوب منطقتنا ، مثيرا جدلا واسعا بين الكتاب والباحثين حول مدى تأثير صعود المرشح الجمهوري دونالد ترامب على السياسات الامريكية في الشرق الأوسط؟ خاصة بعد فوزه الاخير في ولاية إنديانا وانسحاب منافسه تيد كروز .

سجلت مدينة غرونوبل الفرنسية ليلة الأحد هجوما مسلحا على مقر الحزب الإشتراكي الحاكم خلف 12 طلقة نارية من عيار 9 مم على واجهة المقر ولم يسفر الهجوم الذي وقع على الساعة الواحدة على أي إصابات. هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها الهجوم على المقر منذ أن أقرت الحكومة

تعاظمت الاحتجاجات في أكثر من 60 مدينة فرنسية بعد فرض قانون الشغل الجديد من قبل الحكومة الفرنسية وذلك بالرغم من معارضة جل النقابات العمالية و الجمعيات الطلابية في فرنسا. وتعددت المظاهرات في البلاد بعد أن قررت تنسيقية النقابات تصعيد حركة الاحتجاجات بتنظيم إضرابات

تتعالى الانتقادات منذ فترة حول سياسات ومواقف المرشح الجمهوري دونالد ترامب غير التقليدية المتعلقة بالأمن الوطني والدفاع. إلا أن المثير الآن هو مصدر تلك الانتقادات الآتية من قبل مسؤولين عسكريين وحكوميين جمهوريين سابقين. آخرهم كان وزير الدفاع السابق روبرت غيتس

تأزمت الأوضاع السياسية والاجتماعية بعد أن قرر رئيس الحكومة الفرنسي مانويل فالس استخدام قانون 49.3 الذي يسمح للحكومة بتمرير القوانين بعد نقاشها من قبل البرلمان وبدون تصويت، وذلك لتمرير قانون الشغل الجديد.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا