ناجي جلول وزير التربية لـ«المغرب»: العودة المدرسية ستكون ممتازة

• نطلب من الأساتذة أنّ «يحلّلوا فلوسهم»
أيام قليلة قبل العودة المدرسية طفت من جديد على الساحة تهديدات نقابات التعليم بالإضرابات وتعليق الدروس لعدة أسباب تعتبرها النقابات إخلالا بتعهدات والتزامات سابقة من قبل سلطة الإشراف تجاهها، وزير التربية ناجي جلول في تصريح لـ«المغرب» أكد ان العودة

المدرسية ستكون ممتازة ومشددا في الان نفسه على ان الوزارة لا تتحمل مزيدا من الانتدابات.

في تعليقه على يوم الغضب الذي نفذه المعلمون يوم أمس واعتزامهم الدخول في إضراب خلال الايام المقبلة إلى جانب قرار الهيئة الإدارية لنقابة التعليم الثانوي تعليق الدروس بكافة المؤسسات التربوية انطلاقا من يوم 21 سبتمبر 2016 إلى حين الاستجابة الى مطالب المدرسين أكد ناجي جلول وزير التربية لـ«المغرب» ان الاحتجاجات لم تعد تزعج الوزارة وان كل إصلاح بصفة عامة يرفض ويرافقه الإضراب والاحتجاج مذكرا برفض الغاء الأسبوع المغلق في بادئ الامر في السنة الماضية على سبيل المثال.

بعد الوقفات الاحتجاجية ويوم الغضب يهدد المعلمون بالدخول في إضراب وطني يوم 5 أكتوبر احتجاجا على عدم تفعيل بنود الاتفاق، الوزير شدد في هذا السياق على ان الوزارة تحترم حق الإضراب الذي يكفله الدستور ولكنها تحرص ايضا على تطبيق القانون الذي ينص على اقتطاع الأجر اذا كان الغياب غير مبرر وأضاف ان ذلك لا يعنى رفض الانتداب لكن الإمكانيات المالية والاعتمادات المخصصة والميزانية الموضوعة للوزارة لا تتحمل مزيدا من الانتدابات.

أعضاء الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الثانوي نددوا بإغلاق وزارة التربية باب الانتداب «مما تسبب في زيادة عن النصاب طالت جميع الاختصاصات والمؤسسات التربوية، وفي ارتفاع عدد التلاميذ بالفصل الواحد، وإثقال كاهل عديد المدرسين بالساعات الإضافية، وإرجاع مئات المكلفين بعمل إداري أو تربوي إلى التدريس، وفق نص اللائحة المهنية الصادرة عن الهيئة المجتمعة في نهاية الأسبوع الماضي، وفي هذا الصدد قال ناجي جلول انه يتمنى لو يدرس اقل عدد ممكن من التلاميذ في الفصل الواحد لكن الأمر يعود دائما إلى الإمكانيات المالية موضحا ان النقص مسجل على مستوى عدد المعلمين لا الأساتذة.

يرفض عدد من الاساتذة التدريس في المناطق الداخلية ويفضل اغلبهم التوجه الى المناطق الساحلية وتونس الكبرى ولذلك يرى الوزير ان ذلك غير معقول وغير منطقي بان يدرس أستاذ بعض ساعات فقط في عدد من المناطق والولايات بينما لا يوجد عدد كاف من الأساتذة في المناطق الداخلية وذلك لرفضهم التدريس فيها قائلا: على كل أستاذ أن يدرس عدد الساعات المطالب بها «ونطلب من الأساتذة أن يحللوا فلوسهم».

اما فيما يخص مواصلة مقاطعة حركة نقل مدرسي الثانوي مركزيا وجهويا فقال الوزير ان النقابة تريد ارضاء منظوريها بينما الوزارة تريد إرضاء الشعب التونسي ومراعاة مصلحة التلاميذ أولا، علما وان النقابة العامة للتعليم الثانوي قررت تحويل الاجتماعات المقررة ليوم 14 سبتمبر 2016 الى اجتماعات نقابية تم الى تجمعات بالمندوبيات الجهوية للتربية.

في موضوع اخر افاد وزير التربية ناجي جلول ان الوزارة ستوزع الآلاف من الكتب والكراسات مجانا وانه تمت تهيئة حوالي 4 ألاف مدرسة هذه السنة الشيء الذي لم تذكره النقابات.
وبالنسبة لحملة شهر المدرسة 2 أفاد جلول ان قيمة التبرعات بلغت حوالي 12 مليون دينار حاليا وأنها أفضل من حملة شهر المدرسة 1 .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا