المرحلة الثالثة من الحالة الوبائية : كيف نتعايش مع الكورونا ؟

«التعايش مع الفيروس» من العبارات التي تكررت كثيرا خلال الايام الفارطة في الخطاب الرسمي عندما يتعلق الامر بانتشار العدوى بكوفيد- 19،

لكن كيف سيكون هذا التعايش الذي رسمت له الحكومة السابقة خطة لا يبدو انها طبقت جيدا ولا وقعت مراجعتها منذ ان رسمت.
في انتظار اعلان وزارة الصحة التونسية عن الارقام الجديدة المتعلقة بالحالة الوبائية في تونس، خلال نهاية الاسبوع ويوم امس، اطل عدد من اعضاء اللجنة العلمية في وسائل الاعلام بخطاب قوامه اننا في مرحلة ثالثة مع التفشي المجتمعي للوباء وهو يطرح سؤالا عن الخيار الافضل لمعالجة مخاطر هذا التفشي السريع للعدوى وتجنب فقدان السيطرة او على الاقل حسن ادارة الامور لتجنب الاسوإ.

سؤال يجيب عنه البعض بفكرة العودة الى الحجر الصحي الشامل لفترة محددة من الزمن لضمان السيطرة على تفشي الوباء ثم العودة إلى الوضع العادي تدريجيا، مقترح يقع فيه تجاهل حقيقة اساسية وهي ان الحجر الصحي الشامل لن يكون حلا ناجعا الا إذا استمر الى حين وجود لقاح او علاج معتمدين من قبل المنظمات الصحية ، وهو ما يحتاج إلى سنة او اكثر، اي ان الحجر الصحي العام يجب ان يمتد لسنة او اكثر، دون ذلك فإن العدوى ستنتشر بشكل أسوأ مع الخروج التدريجي او الكلي من الحجر الصحي لاسابيع او ايام.
فالواقع التونسي او العالمي ، كشف ان الحجر العام لم يضع حدا للحالة الوبائية بل اكتفى بتأجيل الاصابة بالعدوى الى ما بعد الحجر العام ، اي يساهم في تأخير موعد الذروة وتاريخها لا الحد منها او تجنبها كليا. اذ ان الدول التي انهت الحجر او العزل الاجباري، سجلت لديها نسب ارفع من المرحلة الاولى للعدوى.
لذلك فان الحجر الصحي العام ليس بالضرورة الخيار الاسلم، لا لكلفته الاقتصادية والاجتماعية بل لقصوره في الحد من انتشار العدوى، الا إذا وقع اعتماده الى حين وجود لقاح معتمد وتوفره وتطعيم التونسيين به في ما عدا ذلك قد يكون خيار التعايش هو ما تبقى لنا.
فقد باتت تونس وكل العالم امام حتمية التعايش مع كوفيد-19 لذلك فان السؤال كيف نتعايش معه واي خطة نتبع للتخفيف من حدّة الانتشار وضمان جاهزية المنظومة الصحية لاستقبال الحالة الحرجة دون ان تنهار ، وإن كانت المؤشرات الحالية تنبئ بان المنظومة الصحية العمومية في حالة حرجة.
عناصر هذه الخطة قد لا تحتاج الى تركيز كلي على الاتصال والتوعية في الالتزام بالتباعد الاجتماعي او لبس الكمامات، اذ ان التونسيين استبطنوا بنسب متفاوتة هذا الامر، لذلك فمن الافضل ان ينصب التركز على المستعجل والمهم، وهو كيفية تنظيم النقل العمومي وتواتر سفراته وإجراءات السلامة فيه، خاصة مع العودة المدرسية والجامعية.

ذلك ان اي خطة للتعايش مع جائحة كورونا لا يمكن ان تغفل عن هذا العنصر او عن ضرورة اجراء تحاليل على نطاق واسع وعدم الاقتصار على التقصي وتتبع محيط الحالة المؤكدة فقط ، والتشدد في تطبيق القانون في ما يتعلق بالالتزام بالحجر الصحي الاجباري للمصابين.
خطة يجب ان تكون واضحة المعالم ومعلن عنها اذ ان البلاد في طريقها لتشهد الذروة في انتشار العدوى وتسجل اصابات قد تتجاوز المئات في اليوم الواحد إذا استمر النسق الحالي للانتشار، وهذا معناه ان الضغط على المنظومة الصحية سيتضاعف ، اي اننا امام احتمال مرجح ليتجاوز عدد المرضى المحتاجين لتدخل طبي وعناية مركز عدد الوحدات والاسرة المتوفرة سواء في القطاع العمومي او في القطاع الخاص.
فرضية لا يمكن تجاهلها وانما الاستعداد لتفاديها او الحد منها عبر خطة تجعل من التعايش مع الوباء امر ممكنا وليس انتحارا جماعيا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا