خلال هذه السنة: قيمة المقابيض الديوانية حوالي 6412 مليون دينار بنسبة تطور 27 %

تمكنت مصالح الديوانة التونسية خلال سنة 2018 من حجز ما لا يقل عن 89648 قرص مخدر تتوزع

بين حبة سوبيتاكس وحبة «اكستازي» كما بلغت قيمة المقابيض الديوانية- من اداءات ومعاليم ديوانية مستخلصة- المسجلة خلال هذه السنة حوالي 6412 مليون دينار بنسبة تطور عن السنة الماضية تقدر ب27 بالمائة .

في عملية اعتبرت نوعية نظرا للكمية الكبيرة من الحبوب المخدرة التي تم حجزها يوم الجمعة الماضي افادت بخصوصها مصالح الادارة العامة للديوانة امس انه تم احباط عملية تهريب 40 الف حبة من مخدر «اكستازي» بميناء حلق الوادي الشمالي على متن شاحنة تحمل ترقيم تونسي قادمة من ميناء مرسيليا على متن الباخرة قرطاج وعلى اثر استكمال الابحاث تمت الاطاحة بشبكة تتكون من ثلاثة عناصر حاليا بجهة سوسة والذين يشتبه في تورطهم في القضية ، كما افادت الديوانة ان الشاحنة محملة بأنواع مختلفة من الامتعة والبضائع ضبطت في 16 كيس بلاستيكي وضعت في مضخّمين للصوت وتقدر قيمة المحجوز بحوالي 4 مليون دينار.

80 دينار للحبة الواحدة
وأكد المتحدث باسم للديوانة هيثم الزناد خلال الندوة الصحفية المنعقدة امس أن الـ 40 ألف حبة من مخدر اكستازي التي وقع حجزها كانت ستروج داخل العلب الليلية وفي صفوف طلبة الجامعات واشار المتحدث نفسه الى ان هذه الحبوب المخدرة سواء اكستازي او سوبيتاكس توزع ايضا في الوسط المدرسي من تلاميذ المعاهد الثانوية وحتى أطفال المدارس ولها تأثير قوي وشكلها يشبه الحلوى مع العلم ان ثمن الحبة الواحدة يقدر ب80 دينارا.

ووفق الاحصائيات المقدمة من قبل الديوانة حول المخدرات تم حجز خلال السنة الحالية 89648 من الاقراص المخدرة ، و52350 غرام من القنب الهندي ، و28685 غرام من الماريخوانا. وتمكنت مصالح المكتب الحدودي للديوانة بحلق الوادي الشمالي إلى موفى شهر نوفمبر 2018 من ضبط وإحباط عديد محاولات التهريب النوعية لبضائع محجرة وتسجيل 74 قضية مخدرات و14 قضية أسلحة وذخيرة.

كما تم حجز 28.092 كلغ مادة مخدرة بنيّة اللون (قنب هندي) و310 غ كوكايين و82521 قرص مخدر اكستازي و4 مسدسات و278 خرطوشة صيد و5551 خرطوشة سجائر و1340 كلغ من المعسل و1615 قارورة مشروبات كحولية و1.062 كلغ فضة بما قيمة 1.233.455.000 دينار. وحجزت مصالح الديوانة في حلق الوادي 4 سيارات ذات ترقيم أجنبي و14 دراجة نارية محل سرقة بالخارج. وقد تمكّنت فرقة التفتيش بالأشعة من إحباط 114 عملية اجتياز حدود خلسة. في سياق اخر اكد العميد هيثم الزناد الناطق الرسمي باسم الديوانة التونسية انه تم وضع خطة للتدخل العاجل في القصرين في حال تعرض دوريات ديوانية إلى الاعتداء مشيرا إلى أن عملية احتجاز دورية ديوانية مؤخرا تأتي في إطار استخدام المهربين للدرع الاجتماعي لحماية أنشطتهم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا