في أقل من أسبوع: أخبار حوادث اغتصاب الطفولة تتواتر في انتظار الحل ؟

خبر تعرض طفلة لم تتجاوز الأربع سنوات للاغتصاب يوم امس بنابل اعاد الى الاذهان قضية الطفلة ذات ثلاثة سنوات التى تعرضت للاغتصاب من طرف حارس الروضة بتونس في مارس 2013 ، طرح من جديد ملف الاحاطة بالطفل فضلا عن مشروع القانون المودع بمجلس نواب الشعب

والذي لم يتم البت فيه الى غاية اليوم.

تواترت الاخبار هذا الاسبوع حول الاعتداءات الجنسية على الاطفال او الاستغلال الجنسي لقاصر من قضية فتاة 13 عاما بالكاف الى طفلة تبلغ من العمر اربع سنوات تتعرض للعنف في مدرسة خاصة ليكشف انها تعرضت الى اعتداء جنسي من قبل مدير المدرسة الخاصة وفق الابحاث الاولية وفي انتظار تقرير الطب الشرعي.

المندوب العام للطفولة مهيار حمادي اكد لـ«المغرب» انهم بصدد انتظار نتائج الابحاث الجزائية والتأكد من تقارير الطب الشرعي وبالتالي انتظار الاجابة عن مختلف الاجوبة حول ملف الساعة خاصة وان عدة فرضيات مطروحة ولذلك يجب ان تكون هناك نتائج ومعطيات رسمية حول الموضوع لكن تم التعهد بالطفلة على جميع المستويات.

من جهته أفاد المندوب الجهوي لحماية الطفولة بنابل لـ«المغرب» أنهم تكفلوا بالإحاطة النفسية والاجتماعية للفتاة ذات....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا