أمين عام إتحاد الشغل نور الدين الطبوبي: «نرفض العودة الى ما قبل 25 جويلية ومن حقّنا كتونسيين معرفة الطريق الذي ستسلكه بلادنا»

جدد إتحاد الشغل على لسان أمينه العام مطالبة رئيس الجمهورية قيس سعيد بتوضيح الطريق الذي ستسلكه البلاد ولا يبدو الأمر نشازا أو أمرا مبالغا فيه،

فالغموض والضبابية لازالا يكتفان مستقبل البلاد بعد حوالي شهر ونصف من 25 جويلية الذي يعتبره إتحاد الشغل تصحيحا للمسار ويرفض العودة الى ما قبل ذلك التاريخ.

جدّد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أمس الاربعاء تأكيده ان المنظمة تدعم مسار التصحيح وترفض العودة الى ما قبل 25 جويلية، لكنه إعتبر أنّ من حق الإتحاد وكل التونسيين ان يعرفوا الطريق الذي ستسير نحوه البلاد، في إشارة الى مطلب الإتحاد العام التونسي للشغل لرئيس الجمهورية قيس سعيد بتقديم خارطة طريق.
وقد قال امين عام اتحاد الشغل، خلال كلمة ألقاها خلال في موكب لإحياء يوم العلم وتكريم أبناء النقابيات والنقابيين بقطاع عملة التعليم العالي، انه «من حقي كأي مواطن وكأي تونسي ان أعرف الى اين نتّجه وكيف سنبني وطننا...كل و أنّ كل مسؤول مهما كان موقعه هو مواطن قبل كل شيء ووقع إنتخابه وليس له ان يقول لا في وجه من يطالب بحقّه في معرفة إلى اين تتجه البلاد وتقديمه لرؤيته للدولة».

كما أشار الطبوبي ضمنيّا إلى ضرورة تحديد رئيس الجمهورية لرؤيته للدولة ليتمكّن إتحاد الشغل من تحديد موقفه، حيث تساءل امين عام الاتحادحول ما اذا كانت رؤية الرئيس تتماهى مع تصور المنظمة المتمثل في بناء دولة مدنية ديمقراطية واجتماعية تضمن كل الحريات العامة والفردية، من حرية التنظّم والحقوق الاقتصادية والاجتماعية...وتحفظ كرامة الانسان دولة القانون المؤسسات، وفي حال اختلفت التصورات بخصوص الدولة، الشغل يقع الحسم بالآليات الديمقراطية.

ليشير الطبوبي في كلمته الى ان ما يقوله وما يطالب به يقتصر على الداخل التونسي وفي كنف حترام المسؤولين، منتقدا الهرولة للإستقواء بالخارج والدعوة للتدخّل في الشأن التونسي في إشارة على ما يبدو الى تصريحات النواب المجمدين أسامة الخليفي وفتحي العيادي خلال حضورهما في القمة البرلمانية العالمية في فيينا بتفويض من الغنوشي، ودعوة الخليفي الذي ألقى كملة نيابة عن الغنوشي هاجم من خلالها رئيس الجمهورية قيس سعيد الى زيارة تونس لمعاينة تجميد عمل البرلمان.

إلغاء مقاطعة العودة المدرسية
وتعرّض الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي في كلمته أمس الاربعاء، الى قرار الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الاساسي التي نعقدت اول امس الثلاثاء بإلغاء مقاطعة العودة المدرسية مع التمسك بالمطالب التي دفعتها في وقت سابق لإقرار التحرك الإحتجاجي المتمثل في مقاطعة العودة المدرسية مؤكدا ان تلك المطالب سيقع تلبيتها.
وقال الطبوبي «أعضاء الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الاساسي كان لهم من الوعي والروح الوطنية بإلغاء مقاطعة العودة المدرسية مع التمسّك بالمطالب التي سيقع تحقيقها...لكن كيف نرشّد نضالنا وكيف نكون في عمق المجتمع لان المنظمة خُلقت من رحم الشعب وآلامه مما يستوجب ان نكون في صفّ الشعب قولا وفعلا لابالشعارات فقط».
هذا وقد قررت الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الأساسي خلال إجتماعها أول امس الثلاثاء برئاسة الامين العام المساعد لاتحاد الشغل صلاح الدين السالمي، إلغاء قرار مقاطعة العودة المدرسية الذي كانت قد قررته في 18 ماي 2021 كخطوة تصعيدية بعد تنفيذ إضراب بيومين (6 و 7 أفريل 2021) حتجاجا على رفض وزارة المالية ورئاسة الحكومة تفعيل محضر جلسة ممضى بين جامعة التعليم الاساسي ووزارة التربية في 1 مارس 2021 والذي تضمن تلبية بعض المطالب المادية والمهنية للجامعة.

كما فوضت الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الاساسي لمكتب الجامعة تحديد أشكال وآجال التحركات القادمة في علاقة ببقية المطالب العالقة والمزمنة. ودعت الهيئة الإدارية رئيس الجمهورية إلى الإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة لتتمكن الجامعة من الدخول في مفاوضات بخصوص المطالب المهنية والمادية وتلك المتعلقة بإصلاح المنظومة التربوية التي اكدت الهيئة الإدارية انها متمسّكة بها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا