كريمة الماجري

كريمة الماجري

لم ينته الجدل حول عودة الارهابيين من بؤر التوتر ، الجبهة الشعبية قدمت امس خلال ندوة صحفية مقترحات لمعالجة هذه المسالة بطرق جدية حسب تصورها لما لها من انعكاسات خطيرة امنية وسياسية واقتصادية اهمها اعادة العلاقات مع سوريا ومحاسبة من كان وراء تسفير الشباب الى تلك البؤر .

اعلنت وزارة الداخلية انه في إطار عملية تنسيق استخباراتي، تمكنّت أجهزة وزارة الدّاخلية يوم الأحد 01 جانفي 2017 من جلب الإرهابي التونسي الخطير «وناس بن حسين بن محمّد الفقيه حسين» الذي كان متحصنا بالفرار في الخارج.
وذكرت الداخلية

اكد المعهد الوطني للاحصاء ان نسب الفقر في تونس تراجعت بحوالي 5 نقاط خلال الخمس سنوات الاخيرة وبحوالي عشرة نقاط خلال العشر سنوات الاخيرة كما تراجعت وفق المعهد نسب الفقر المدقع بشكل ملحوظ خلال نفس الفترة ، الا ان نسب التفاوت بين الجهات

اكد التقرير الأول للمبادرة المدنية للمساءلة السياسية للمنتخبين لسنة 2015 «نطالبك ونحاسبك» المتعلق بتحقيق الالتزامات الانتخابية للأحزاب المنتخبة ان هذه الاحزاب قدمت وعودا انتخابية خاطئة وان برامج النداء والنهضة وافاق تونس والاتحاد الوطني الحر تتسم بانعدام الدقة .

من جانبه اوضح زهير ميلاد الرئيس المدير العام للشركة الجهوية للنقل بنابل ان التحقيق سيكشف عن الأسباب الرئيسية للحادث لكن وفق المعطيات الأولية فقد تبين عدم وجود جواجز ، وان السكة مغمورة بالماء والرؤية غير واضحة لأن الحادث جد في الصباح الباكر وعدم وجود

جد يوم امس حادث اصطدام قطار بحافلة ركاب بمنطقة سيدي فتح الله بمدخل العاصمة أسفر في آخر حصيلة عن 5 قتلى و54 جريحا ، هذا الحادث اثبت وجود جملة من النقائص والاخلالات اقر بها المسؤولون عن شركات النقل ووزير النقل انيس غديرة.

وفق آخر الاحصائيات فإنّ عدد القضايا الارهابية في ارتفاع حيث تطورت خلال أحد عشر شهرا من السنة الحالية بنسبة 14.04 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

يومان قبل تنظيم اشغال يوم وطني ضد التمييز العنصري تتعرض فتاتان تحملان الجنسية الكنغولية بالعاصمة، الى عنف من طرف شاب، مما خلف لهما جروحا خطيرة، الى جانب الاعتداء على الشاب الكنغولي الذي حاول الدفاع عنهما، هذه الحادثة ليست الاولى من نوعها بل سبقتها

اعادت قضية اغتيال الشهيد محمد الزواري الى الاذهان جرائم دولة اسرائيل في حق تونس بداية من قصف حمام الشط الى اغتيال ابو جهاد فاغتيال مواطن تونسي امام منزله، هذه الجرائم المرتكبة تمكن تونس من التوجه الى مجلس الامن الدولي لادانة اسرائيل من جهة وتمكن الحقوقيين

تتواصل الأصوات المنددة بعملية اغتيال الشهيد محمد الزواري بعد حوالي الاسبوع من الحادثة اخرها كان تنفيذ يوم غضب بكافة الولايات وكافة الجهات التونسية من قبل زملائه المهندسين الذين حملوا الشارة السوداء بدعوة من المجلس الوطني لعمادة المهندسين التونسيين .
ساند المهندسين

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية