ضرورة مواصلة تنفيذ خطة الحكومة في مجال التحكم في منظومة الألبان

أكّد رئيس الحكومة الحبيب الصيد خلال اجتماعه أمس الجمعة بوزير الفلاحة والموارد البيئية سعد الصديق ضرورة مواصلة تنفيذ خطة الحكومة المبرمجة في مجال التحكم في منظومة الحليب والألبان ، وذلك بتجفيف 17.5 مليون طن وتصدير 6.5 ملايين لتر إلى جانب تدخل الدولة

باقتناء كميات من الحليب لفائدة وزارتي الدفاع الوطني والشؤون الإجتماعيّة.

واستمع رئيس الحكومة بالمناسبة إلى الحلول التي توختها وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري لفضّ إشكاليّة تسويق التمور التونسيّة، والتي أفضت إلى حسن التصرّف في مخزون التمور من جميع الأنواع،بما مكّن من تصدير أكثر من100 ألف طنّ خلال سنة 2016.
وأطلع وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري من جانبه رئيس الحكومة على معطيات تخص موسم الحبوب والحصاد للسنة الجارية،مؤكّدا أنّه تمّ تجميع 5.6 مليون قنطار من الحبوب إلى حدّ الآن بما يعادل الكميات المسجلة السنة الماضية،مستعرضا الإستعدادات الجارية من قبل مصالح الوزارة وهياكلها لإنجاح الموسم الفلاحي 2016 - 2017

وتطرق اللّقاء إلى موضوع مقاومة الحرائق حيث تمّ تسجيل تقلّص في أعدادها خلال هذه السنة ، وكذلك الشأن بالنسبة للمساحات المتلفة، وذلك بالنظر إلى كثافة التدخل الحيني والناجع لإخماد الحرائق وإحكام والسيطرة عليها.
واستعرض الإجتماع أيضا جملة من المشاريع الكبرى تخص بناء السدود ومنها استكمال أشغال عدد منها بكلّ من ولايات قفصة وبنزرت وجندوبة اضافة إلى مشاريع سدود في طور الإنجاز بكلّ من مناطق «وادي ملاّق» و»القلعة» و»السّعيدة.
كما تطرّق إلى مسائل تهم منظومة «مياه الشرب» التي تعتمدها الوزارة للمتابعة الحينيّة بهدف مجابهة الأعطاب بشبكات الشركة الوطنيّة لإستغلال وتوزيع المياه، و»الجمعيّات المائيّة»و تدارس جملة من مشاريع المحوّلات الكبرى الخاصة بولايات باجة وبنزرت وجندوبة وسليانة

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا