رصد موجة تحيل تستهدف المؤسسات: المالية الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية على الخط

بعد أن تم مؤخرا الاستيلاء على اكثر من 240 ألف دينار من خلال عملية اختراق الكترونية لبطاقات بريدية خاصة بمنح السفر إلى الخارج لاكثر من 700

حريف بالبريد التونسي فقد دعت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية اليوم في بيان لها إلى الرفع من درجة اليقظة وإلى اتباع الحذر، جاء ذلك على إثر رصد موجة تحيل تستهدف بالأساس المؤسسات المالية.

هذا وقد تبين ان القراصنة يستعملون رسائل إلكترونية زائفة وذات طابع تحيل تهدف إلى استدراج الضحايا من خلال دعوتهم وحثهم على تقديم معطياتهم الخاصة وطرق الاتصال بهم،هنا اكدت الوكالة على ضرورة التأكد في كل مرة من مصداقية الرسالة الإلكترونية التي يتم تلقيها والتثبت من صحة باعثها وذلك بالإستناد والرجوع إلى عناوين البريد الإلكتروني الرسمية الصادرة عن الهياكل والمؤسسات. وفي حال، وجود شك أو ريبة من الضروري عدم الإجابة عن الرسالة الإلكترونية وحذفها.
هذا و قد وضعت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية على ذمة المواطنين موقع الواب الخاص بها و صفحتها الرسمية على الفايسبوك وكذلك مركز نداء لمزيد من الاستفسار على المعطيات والمعلومات اللازمة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا