الإيقاف الفوري لكافّة الأنشطة غير الإستعجاليّة والعيادات التكميليّة

انعقدت صباح أمس جلسة عمل بإشراف عبد اللطيف المكي وزير الصحة وبحضور الكتاب العامين لنقابات القطاع الصحي وعميد كلية

الطب بتونس والإطارات العليا بوزارة الصحّة، خصّصت لمتابعة أعمال اللجنة الفرعيّة المكلفة بالموارد البشرية والمتطوعين وقد تمّ الاتفاق على تطبيق مقاييس الإعفاء من العمل الصادرة بالأمر الحكومي عدد 153 الصادر بتاريخ 17 مارس 2020 لكافة مهنيي الصحّة إلى جانب التأكيد على الإيقاف الفوري لكافّة الأنشطة الغير إستعجاليّة بكافّة أنواعها بما في ذلك العيادات التكميليّة الخاصّة التي تجرى بالهياكل الصحيّة العموميّة مع التزام الوزارة بتوفير وسائل التوقي حسب درجة الوباء والاحتكاك بالمرضى وتوفير خطّ هاتفي خاصّ بمهنيّي الصحّة وإحكام التصرّف في الموارد البشريّة بما يتلاءم والحالة الوبائيّة وإمكانيّات الوقاية والحماية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا