الإفتتاحية

الاقتصـــاد مؤشـــرات كلية وواقع معيش ومناخ عام، والأزمة في الاقتصاد،في بلادنا وفي كل بلاد العالم،ليست، دوما كارثة بل هي كذلك فرصة للمراجعة وللتفكير وللإصلاح ..

تتصاعد حدة الاحتقان في المشهد التونسي لتلقي بظلالها على المواعيد والاستحقاقات الانتخابية في 25 جويلية و17 ديسمبر 2022، ليكون المشهد مركبا

ما وراء خطاب الحمــاية

يكثر الحديث عن العلاقة الوطيدة بين السياسي والديني ولكن قلّما ينتبه المحللون والدارسون إلى الوشائج التي تصل السياسي بالنظام البطريكي،

تعيش بلادنا أزمة اقتصادية واجتماعية حادة ومعقدة يعود جزء منها إلى تراكم سياسات عمومية خاطئة وغير شجاعة ويعود الجزء الآخر إلى أزمتي الكوفيد والحرب الروسية على أوكرانيا ..

نظريا يكون يوم 25 ماي الجاري آخر أجل لدعوة الناخبين لاستفتاء 25 جويلية القادم وكذلك لنشر النصوص التي سيفتي حولها التونسيون وأساسا مشروع الدستور

بات الحوار الوطني الموعود هو محرك الفعل السياسي في تونس ومحدد نسقه ونسق تحركات كل الفاعلين واللاعبين في المشهد .

وأخيرا حققت البطلة التونسية في التنس أنس جابر حلمها وحلم كل التونسيين بفوزها في إحدى أهم دورات التنس لللاعبات المحترفات، دورة مدريد ذات الألف نقطة،

طريق العنف السياسي معروفة منذ أن عرفت البشرية السياسة: كلمة فلكمة فدم يسيل هذا دون الحديث عن التنظيمات والجماعات الإرهابية عبر العصور والثقافات

سيعطينا شهر ماي الجاري مؤشرات أساسية حول الوضع الاقتصادي العام للبلاد بدءا بنسبة التضخم وصولا الى نسبتي النمو والبطالة

مع كل يوم عالمي لحرية الصحافة (3ماي) تنتظر مهنتنا التقرير السنوي للنقابة الوطنية للصحفيين وكذلك التقرير

الصفحة 1 من 174

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا