النجم الساحلي: فرصة التدارك مازالت قائمة ودعم الجمهور مطلوبا

انقاد النجم الساحلي الى هزيمة غير متوقعة بهدفين دون رد في ذهاب الدور ربع النهائي من سباق رابطة الأبطال الافريقية أمام الوداد البيضاوي المغربي،

هزيمة كانت نتيجة المردود المتواضع للمجموعة بسبب الاختيارات الفنية التي لم تكن موفقة من المدرب الجديد قيس الزواغي وخلفت انتقادات واحتجاجات من جمهور الفريق خاصة الذين تحولوا الى المغرب لمتابعة تلك المباراة.
مني كل المتابعين للنجم الساحلي من داخل العائلة الرياضية الموسعة للفريق بخيبة أمل كبرى بعد النتيجة التي عاد بها النجم من المغرب مما يجعل المهمة صعبة في مواجهة الاياب سيما ان فريق جوهرة الساحل عجز عن احداث فرص طيلة المباراة الأولى ما عدا فرصة وحيدة سانحة للتهديف، هزيمة ستكون لها تداعيات في بقية مشوار الفريق ويتحمل مسؤوليتها أكثر من لاعب خاصة في الدفاع وفي حراسة المرمى والكل مطالب بالتدارك في مواجهة الاياب من أجل الخروج ببطاقة المربع الذهبي وتفادي خروج مبكر مثل ما كان الشأن في البطولة العربية سيما أن عثرة اخرى ستربك الأمور أكثر في الفريق.

فرصة التدارك مازالت قائمة
مازالت فرصة التدارك قائمة وحظوظ النجم في التأهل ممكنة هذا ما أكده المدرب قيس الزواغي الذي بين أيضا فريقه قادر على رد الفعل سيما أن مباراته المقبلة سيخوضها أمام جمهوره المطالب بالحضور بكثافة وتقديم الدعم الكافي، الزواغي بين أيضا صعوبة المهمة وأن المسؤولية كبرى له وللاعبين وهذا ما أكده بعد نهاية مباراة الذهاب الوافد الجديد سليمان كوليبالي الذي شدد على أن مواجهة الاياب ستخوضها المجموعة من اجل الفوز لا غير.

دعم الجمهور مطلوب
سيجدد النجم الساحلي المواجهة مع الوداد البيضاوي يوم 7 مارس الجاري بداية من الثامنة ليلا في اياب ربع نهائي رابطة الأبطال الافريقية في مباراة ستقام في ملعب رادس والفريق يعول على حضور كبير من جمهوره من اجل مؤازرته في هذه المهمة الصعبة، الأخبار الأولية تفيد ان اللقاء القاري المنتظر سيحضره عشرون ألف متفرج وهذا سيكون نقطة ايجابية اضافية لفريق جوهرة الساحل في تقديم المطلوب منه والتدارك حتى يبقى دائما في السباق نحو ما تبقى من عمر هذه المسابقة.

تركيبة هجومية ناجعة
سيكون المدرب الجديد للنجم قيس الزواغي مجبرا على اصلاح الاخطاء التي قام بها الفريق في مباراة الذهاب اذا أراد تدارك هزيمة الهدفين دون رد من خلال القيام بتحويرات على التشكيلة الأساسية وإعادة النظر في الخط الخلفي الذي قام بعدة هفوات في المباراة الماضية وأيضا بالنسبة للخط الأمامي حتى تكون هناك نجاعة هجومية بما أن النجم مطالب بتسجيل بهدفين فأكثر من أجل استعادة الأمل في المرور إلى المربع الذهبي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا