ماهر الحناشي (النجم الساحلي) لـ«المغرب»: «سنؤكد انتصار الخرطوم وسنعود للمنافسة المحلية»

قطع النجم الساحلي خطوة هامة على درب العبور إلى الدور ربع النهائي من مسابقة رابطة الأبطال الإفريقية بعد الانتصار المهم في أولى جولات

مرحلة الإياب لدوري المجموعات أمام الهلال السوداني ليؤكد فريق جوهرة الساحل على طموحاته في المسابقة والقارية.
ماراطون المباريات الذي ينتظر النجم الساحلي فرض طي صفحة النجاح القاري وتحول الإهتمامات نحو سباق البطولة المحلية بلقاء مؤجل سيجمعه بالترجي الرياضي سيكون فيه أبناء المدرب الإسباني غاريدو مطالبين بتدعيم الانتصار القاري المحقق والعودة إلى سكة الانتصارات المحلية بعد هزيمتين أمام الملعب التونسي ونجم المتلوي وتعادل في الكلاسيكو السابق أمام النادي الإفريقي.

فكيف سيكون ظهور فريق جوهرة الساحل في هذا الموعد الهام بعد نتائجه المتضاربة الماضية؟ وماذا عن هذا الكلاسيكو أمام الترجي وأي حظوظ للنجم؟ أسئلة حملناها إلى أحد اللاعبين المتألقين في النجم في الفترة الماضية ماهر الحناشي.

انتصار ثمين قاري على الهلال في السودان
لم تنصفنا الكرة أمام الهلال السوداني ذهابا في ملعب رادس إذ اختطف منا الانتصار رغم سيطرنا على جل ردهات المقابلة وخلقنا أكثر من فرصة سانحة للتهديف ولكن النجاعة الهجومية كانت منعدمة من جانبنا... وجاءت ردة الفعل جاءت في حوار الإياب في السودان بالذات حيث كنا الأفضل على كافة المستويات وترجمنا ذلك بانتصار مفيد للمجموعة خاصة من الناحية المعنوية دون نسيان وضعيتنا الجيدة في حسابات المجموعة.

ما انعكاسات الفوز القاري؟
كنا عاقدين العزم على العودة بنتيجة إيجابية من السودان على حساب نادي الهلال وخاصة إثر انهزامنا أمامه ذهابا وهذا ما حصل فعلا بحكم معرفتنا الجيدة للمنافس لنحصد 3 نقاط هامة جعلتنا ننفرد بصدارة ترتيب مجموعتنا وهو ما يعني أننا قد قطعنا خطوة هامة على درب التأهل للدور القادم في انتظار ملاقاتنا لاحقا وتباعا للأهلي المصري وبلاتينيوم الزيمبابوي.

حصيلة محلية مفاجئة للنجم
كانت نتائجنا متضاربة وغير مرضية من خلال هزيمتين أمام الملعب التونسي ونجم المتلوي وتعادل أمام النادي الإفريقي وكان بالإمكان أفضل مما كان إضافة لانهزامنا ذهابا أمام الهلال السوداني وهذا يعود لانعدام تجسيم الفرص المتاحة وللتغييرات الحاصلة على مستوى التشكيلة من لقاء لآخر لأسباب صحية وأخرى تأديبية وهذا ما جعلنا نعود للمدار الصحيح في لقاء الإياب أمام الهلال السوداني وفي المواعيد القادمة.

ماراطون منتظر لفريقكم
تنتظرنا مواعيد رياضية هامة من خلال ماراطون هائل بتبارينا تباعا مع الترجي والأهلي المصري والنادي الصفاقسي وبلاتنيوم الزيمبابوي وهو ما سيتطلب منا تركيزا كليا وعن كلاسيكو اليوم أمام الترجي سنؤكد عودتنا لأفضل الظروف على غرار ما حصل في السودان أمام نادي الهلال قاريا ولذلك فإنه لا خيار أمامنا إلا العودة بالانتصار لتدارك العثرات المحلية الماضية حتى نبقى في مقدمة الترتيب للعب دور بارز بحكم أننا نعرف جيدا كيف نعود بنتيجة إيجابية من خارج قواعدنا.

ماذا عن الكلاسيكو أمام الترجي الرياضي؟
سيكون اللقاء هاما وتقليديا سيجمع فريقين بارزين على الساحة الرياضية عادة ما يلعبان في كل موسم الأدوار الأولى سواء محليا أو قاريا ومباراة اليوم لن تخرج عن تقاليد القمة التي تجمع النجم والترجي المنشيان بالفوز قاريا الأسبوع الماضي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا