ثقافة و فنون

بعد نجاح البطولة الوطنية للمطالعة التي نظمت منذ شهور في كامل التراب التونسي واختتمت في القاعة المغطاة برادس حيث تم الاحتفاء بالاطفال واليافعين

لئن قال محمود المسعدي: «الأدب مأساة أو لا يكون»، فإن الأدب أو الإبداع حين يولد من رحم العزلة قد يكون أجمل!

توشك السنة على النهاية، وسيسدل ستار العام 2021 بعد أيام قليلة، عام نصفه الأول تراوح بين الحجر الصحي وحظر الجولان،

توزر... هذه المدينة الهادئة النائمة بين أحضان واحات النخيل، والتي تعزف حجارتها على وتر التاريخ والأمجاد، وتتسلل

هلأن الموت بشع؟ هل أننا نبحث عن الخلود؟ لم كل الخوف من شبح الموت؟ ماذا لو قرر الموت ترك مكانه لأشهر طويلة وعدم المجيء الى الأرض؟

«العبارة العربية كالعود، إذا نقرت على أحد أوتاره رنت لديك جميع الأوتار وخفقت، ثم تُحَرَّك اللغة

كثيرا ما تكون «اللجان» سواء أكانت لجان تحكيم أو لجان دعم في مرمى سهام التشكيك والنقد. ومهما احتكمت هذه اللجان إلى مقاييس واضحة

في اطار عطلة الشتاء المدرسية وباشراف ودعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف تنظّم دار الثقافة تاجروين التي يشرف

إفتتحت صباح يوم الأحد 19 ديسمبر و بمدينة توزر فعاليات المهرجان الدولي للفنون التشكيلية، الذي تنظمه جمعية فنون الجريد،

بقلم: عبدالله المتقي كاتب، المغرب
ضمن منشورات «دار ميارة للنشر والتوزيع» وفي حلة نضرة وأنيقة، صدرت للقاص التونسي يونس السلطاني في إطار القصة القصيرة جدا،

الصفحة 6 من 531

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا